المنتدى الأطياف الطيف العام فضفض ولا تنفض الغبار

مشاهدة مشاركة واحدة (من مجموع 1)
  • الكاتب
    المشاركات
  • #776
    ذوق راقي
    مراقب

    قرأت هذا الموضوع في احدى الشبكات واحببت ان انقله لكن

    ” فضفض ولكن لا تنفض الغبار”
    [ كثيرون, وليس الكل ]
    فلان من الناس ضاق صدره..راح لعلان بفضفض له ..ثم ضاق صدر علاان !!!!!
    وبعد ما خلص سالفته (التي فضفضها عن نفسه) قال له: علان ياوخيي هالسالفة بيني وبينك ولا تعلم أحد واللي يعافيك .. تراها مضيقة صدري حيل وما ودي إن حد يدري عنها..!!

    عزيزي ..إن كنت انت لم تستحمل تلك (السالفة) وضاق صدرك منها فـ فضيتها على غيرك من الخلق ..
    أتعتقد بأن ذاك الشخص ..والذي لايتعلق الأمر به سيقدر على تحمله أكثر منك ..!
    بيقول البعض نعم..سيحتمل..
    هو انسان معروف عنه يكتم الاسرار..ولا يكشفها حتى لو كنت عدوه..!
    سأقول : حسنًا فرضًا كان هكذا..
    يكتم الأسرار ولا يفشيها أبدًا حتى لو عاديته ..
    ما الذي استفــدته عندما نفضت (ما يضيق بصدرك) على غيرك فضاق صدره هو ..؟
    سيقول البعض : شعرت بالراحة بعد الفضفضة..
    وسأقول : وهل تشعر بالراحــة عندما تكون أنت سبب ضيق أحدٍ ما ..!
    لأنك ياعزيزي ويا عزيزتي بنفضك أنت شعرت بالراحه ولكن ذاك العلان الذي استقبل فضفضتك ضاق صدره لأجلك ومنك بسببك..
    سيقول البعض : إذًا كيف نفضفض عن أرواحنا لكي نشعر بالراحــة, وكيف لا نفضفض (والفضفضة يمدحونها ؟)
    سأقول : فضفض عزيزي …ولكن لا تضيق صدر أحد..
    كيف؟
    سأخبرك/
    عندمَــا يحلِّ الليل ..
    ويعمُّ السكون في أرجاء الأرض ..
    يكون الله جلّ علاه في أقرب سماءٍ لنَ
    هو دائمًا قريبٌ منا..
    ولكن في هذه الأثناء الأمر يختلف..
    فالعالم بأسره ينام..
    تعب من الدنيا وذهب لينام..
    ولكن أنت ..لا تنم..
    قم … وصلّي ركعتين..أربع …ستة…قدر ما تشـــاء..
    ثم أوترها بركعة فردية تكون قد تجردت نفسك من كل مايتعلق بالدنيـــا..
    وإن عجزت عن كثر الركعات..
    فابدأ ولو بـ واحدة وترًا..
    وارفع يديك له ..وناجه ..وفضفض له..
    اشكي له من ظلمك..من سلب حقك…من أهانك ..ومن همّشك..
    اشكي له وأخبره عما يجول في خاطرك..
    سبحه ومجده واذكره بأحب أسمائه له ..
    واسأله ما تشــــاء..وسيعطيك هو مايشــــاء ..
    لأنه لن يعطيــك إلا مافيــه الخير لك…
    وفضفض قدر ما تستطيع ..وقدر ماتشــاء ..
    وعندمــا تنتهي ..
    صدقني ستشعر بالراحــه..
    وإن كنت تريد أن أراهنك على ذلك فلا مانع لدي..
    ولكن الأمر لا يحتاج لمراهنة..
    فأنت تتعامل مع الواحد الأحد..
    تتصل به في جوف الليل..
    خصوصية بينك وبينه ..
    سرية لا يعلم بها أحد ..
    فضفض فيها كيفما تشااء..
    لا رقيب سواه ..ولا أحد يسمعك سواه..
    يالله..
    ما أجمل الشعور الذي يراودك حينها..
    صفاء نفسٍ..و شعورٌ بالطهارة..
    والنقـــــــاء..
    جرّب ..ولن تندم..
    ولتكن ثقتــــــك به دائمة ..

    …………………..
    منقول

مشاهدة مشاركة واحدة (من مجموع 1)
  • يجب تسجيل الدخول للرد على هذا الموضوع.