المنتدى الأطياف الطيف العام .. عمــل النســاء في الـمـحلات الــخــاصّة بالمستلزمات النسائيّة …. ما رأيكـ !!

مشاهدة مشاركة واحدة (من مجموع 1)
  • الكاتب
    المشاركات
  • #739
    الفولاذية
    مراقب

    إنّ الدعوة لعمل النساء في المحلات الخاصّة بالمستلزمات النسائيّة هو خطوة جادّة تحمد عليها الجهات المسؤولة التي ترمي من وراء ذلك إلى حفظ حياة الأفراد الإيمانيّة والعقليّة؛ فعرض الملابس النسائيّة وبيع الرجال لها ممّا يندّى له جبين كلّ حرّ فضلاً عن المسلم، وهو ممّا يحرّك الشهوات ويشغل العقول فيما لا ينبغي.

    وهذه الخطوة تتطلّب منّا طرح الأسئلة التالية :

    هل الهدف فقط مراعاة الحياء الأنثويّ بجعل النساء يبتعن ملابسهنّ الخاصّة في جوّ يحفظ لهنّ هذه الخاصيّة المميّزة للمسلمة؟

    أم الهدف إخراج المرأة للعمل تحت هذه الدعوى الظاهرة؟

    أم أنّ الهدف يشمل ما سبق معاً؟

    أيضا هل إقامة هذا المشروع يعني توسعته في مراكز عدّة بالمدينة الواحدة ليسهل على الجميع الوصول وبالتالي تحقيق الهدف المنشود؛ وهو المحافظة على حياة المسلمة، أم ستظلّ المحلات التي تدار من قبل الرجال؟

    كيف نضمن بقاء هذه المحلات دائماً على خصوصيّتها التي أنشئت من أجلها؟

    هل ستكون هذه المحلات هي الخطوة الأولى لفتح أبواب أخرى لعمل المرأة في المراكز التجاريّة؟

    هل ستتغلّب الأصوات التي تنادي بجعل هذه المحلات للعائلات فتفرض أمراً واقعاً لا مجال لرده؟

    هل ستتطوّر هذه المحلات لتصبح مقاهي نسائيّة تتجمّع فيها النساء لشرب المشروبات وتبادل الأحاديث لأوقات متأخّرة مساء، و بالتالي تكون مرتعاً خصباً لتجمّعات غير مرغوب فيها؟

    وأخيراً ..

    لماذا الإصرار المتواصل لإخراج المرأة لحلبات الصراع الماديّ بدلاً من توفير هذه الفرص للشباب، فهم المكلّفون أصلاً وفطرة بالإنفاق والسعي؟
    إنّها حقائق يجب ألاّ تغيب عن ذهن كلّ مسلم ذي بصيرة ينظر للمدى البعيد، بل البعيد جداً، والذي نطمح إليه جميعاً هو أن تلتقي نياتنا على الرغبة الصادقة للوصول للحقّ الذي شرعه الله – تعالى- والعمل الجادّ لتثبيته على الدوام ..

    ,, ,,, ,,

    أعجبتني هذه التساؤلات كما أنها أثارتني أيضاً وكانت ضمن مقالة كتبتها
    د/ حياة بنت سعيد أبا أخضر
    في هذا اليوم السبت 13 ربيع الثاني 1429

    فأحببت طرحها هنا لأرى أرائكم حول هذه القضية التي كثيراً ما تثار ..

    قد تختلف وجهات نظرنا ولكن .. نعود لنقول ” الإختلاف لا يفسد للود قضية “

    شغوفة أنا لقراءة رؤية كل عضوة حول هذا الأمر .. ولا يهمني أن تحتد للإجابة على كل تساؤل .. لأنها كانت لإثارة الذهن ..

    ولكن أريد الرأي بشكل عام ..

    ودمتم برضاً من الله

مشاهدة مشاركة واحدة (من مجموع 1)
  • يجب تسجيل الدخول للرد على هذا الموضوع.