المنتدى الأطياف الطيف العام عندما تحاصرنا الـــ أنا .. يتكرر هذا المشهد ..!!

مشاهدة مشاركة واحدة (من مجموع 1)
  • الكاتب
    المشاركات
  • #1962
    الفولاذية
    مراقب

    عندما تحاصرنا الـــ أنا .. يتكرر هذا المشهد ..!!

    في أحد أيام شهر رمضان الذي تصرمت أيامه ,, شهدت صلاة العشاء جماعة في أحد جوامع مدينتا الغالية ..

    كان الجو ماتعاً إيمانياً يزيده جمالاً صوت القارئ وهو يرتل الآيات بخشوع .. ونحن نقيم صفوف الصلاة منصتين خاشعين للآيات ..

    انتهت صلاة العشاء .. فترى المصلين بين متم لصلاته .. وبين عاقد الذكر بيمينه .. ومن يصلي ركعتين حتى ترفع صلاة التراويح ..

    مشاهد رائعة بحق تسر نفس المؤمن وهو يرقبها ..

    في هذه الأثناء وبينما كل على حاله ..

    لفت نظري امرأة استغلت هذا الوقت فقامت تمشي أمام المصلين تسألهم المال .. كانت تمشي بهدوء تجر خطاها كأني بها أثقلت كاهلها متاعب الحياة ومع ذلك فهي تبحث عن رزقها ..

    وللناظر لهذا الموقف أن يحمد الله أن فضله على كثير ممن خلق تفضيلا ..

    …. ثم رجعت مطأطأة رأسي وكان الهدوء يعم أرجاء الجامع .. فجأة سمع صوتاً حاداً قطع الهدوء والروحانية ينادي بأنــــ

    ” يا أخوات المسجد للصلاة مهب للشحاذة “

    كأن سوطاً نزل على ظهري بل هو أشد .. ولا أبالغ ..

    عجباً .. ما الذي أسمع ..!!

    ثم تردد الصوت مرة أخرى .. مؤكداً ..

    ” يا أخوات المسجد للصلاة مهب للشحاذة “

    مشاعر سيئة انتابتني ووددت لو كان في يدي أمراً .. عجباً لها أي قلب تملك ..

    وبين هذا الزحام الذهني الشديد الذي أحاط بي رفعت صلاة التراويح وكبر الإمام وليس لي إلا أن أقول ” ربنا لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا ” ..

    ,, ,,, ,,

    انتهى الموقف ولكنــ ..

    هل تظن أن تبعاته انتهت ..!!

    لا أظن ذلك ..

    فمن يكتوي بالنار ليس كمن ينعم ببرودة الماء ..

    ماذا لو فكرت أختنا – هداها الله – بحال تلك المرأة المسكينة .. ووضعت نفسها مكانها بعيداً عن التمركز حول الذات ..

    قد تكون العائلة تعاني من ديون تجعل والدهم يقضي عيده خلف أسوار السجن ..

    قد يكون أبنها مصاب بورم سرطاني تراه يتألم أمامها والعلاج مكلف ..

    قد تكون تحتاج آجار منزل وإلا فستكمل الشهر على الأرصفة ..

    قد تكون تعول عدد من الأطفال لا طريق لإطعامهم إلا هذا ..

    قد …

    قد …

    قد …

    وما أكثرها لو جلسنا لحصرها ..

    ولكن الأنانية التي تملكت المتحدثة جعلتها لا تفكر إلا بنفسها تجدها تتملك منزل .. وهي وألادها بعافية وأفطرت على صنوف الأطعمة وبعد الصلاة تكمل الأمسية عند أحد أقاربها .. وهكذا .. حياتها رغيدة .. والحمد لله ..

    لكن لو أنها فكرت بعين العقل بعيداً عن الأنا ..

    ماهذه الحاجة الملحة التي جعلتها تفكر باستغلال هذا الوقت القصير لتلبيتها ..!!

    لعدلت عن فعلها .. وعادت لصوابها ..

    ثم إني في الحقيقة لم أتطرق لهذه المسألة من وجهة نظر شرعية وحكم سؤال المال في المسجد وأسقط عليها ظروف هذا الموقف .. ولكنـــ

    أياً كان الموقف فلنا في رسولنا أسوة حسنة ..

    ولعل الجميع يعرف قصة ذاك الأعرابي الذي بال في المسجد ( هو لم يسأل المال بثياب نظيفة وبصوت منخفض وبسكينة ) .. وإنما بال في المسجد ..

    وكيف فعل معه الرسول .. ما نهره وما زجره وما قال ” المسجد للصلاة مهب دورة مياة يالحبيب ” .. وحاشاه أن يقول ذلك بأبي هو وأمي صلوات ربي وسلامه عليه ..

    في نهاية هذه المأساة ..

    أتمنى أن لا يأتي البعض ليقول أغلب هؤلاء الفئة نصابين يستغلون رحمة الناس وعطفهم عليهم ..

    نعلم أن هناك من يستغل الناس ولكن .. اذهب إلى دور الفقراء وابحث عنهم – وإن كان لا يحتاج الأمر بحثاً – وستعلم نسبية قولك ..

    أسأل الله أن يرزقنا وأياكم الإخلاص في القول والعمل ..

    وأن يهدينا لأحسن الأخلاق ويصرف عنا سيئها ..

    وأن لا يؤاخذنا بما فعل السفهاء منا ..

    وعندما تحاصرنا الـــ أنا .. سيتكرر هذا المشهد .. وإن اختلفت صوره ..

    ودمتم برضاً من الله

مشاهدة مشاركة واحدة (من مجموع 1)
  • يجب تسجيل الدخول للرد على هذا الموضوع.