مشاهدة مشاركة واحدة (من مجموع 1)
  • الكاتب
    المشاركات
  • #846

    … وقد يكون وراثياً !!

    ” إذا لم تضحك على نفسك كثيرا ، أعطيت الآخرين هذه الفرصة السانحة “
    أنيس منصور

    يقول العقاد [.. ربما كان اسم( الضحك ) مغريا بالاستخفاف منافياً للجد وبواعثه ومعانيه ، ولكن البحث عن أسباب الضحك جدًّ كأصدق الجدِ الذى يُعرفنا بنفوسنا ، كما يُعرفنا بها أعظم العظائم وأفدح المحزنات ..] (1) .

    يقول الأستاذ احمد أمين [.. ليس المبتسمون للحياة أسعد حالا لأنفسهم فقط ، بل هم كذلك أقدر على العمل وأكثر احتمالا للمسئولية ، وأصلح لمواجهة الشدائد ومعالجة الصعاب ، والإتيان بعظائم الأمور التى تنفعهم وتنفع الناس ..] (2) .

    ويقول الدكتور ناصر الزهراني [..إن الضحك المعقول ، والسرور المحمود ، والابتسامة المشرقة من أبرز الأسباب وأجدى البواعث التى تدفع بالنفس الى النشاط والهمة ومواصلة الكفاح.. إن الترويح عن النفس من أعباء الحياة وهمومها لا يتناقض مع الحرص على الرفعة ، ولا يتناقض مع علو الهمة..](3) .

    يقول الأستاذ محمد قره علي [.. الضحك لا يعني السخرية والاستهزاء ، ولكنه يعني أول ما يعني المزاح المحبب والدعابة البريئة ، والمرح المبتكر ..](4) .

    ويقول الجاحظ بعد أن قسّم مذاهب الناس فى المزاح [.. نعوذ بالله أن نجعل المزاح فى الجملة كالجد فى الجملة ، بل نزعم أن بعض المزاح خيرٌ من بعض الجد ، وعامة الجد خيرٌ من عامة الهزل ..](5)

    يقول هايورت [.. الضحك ذو قيمة اجتماعية معينة ..لأنه الإشارة إلى زوال الخطر..](6) .

    عموما .. إذا كان الإفلاس المادي يحمل التاجر ـ كما يقول المثل الشعبي ـ على التقليب فى دفاتره القديمة.. فالذي دفعني إلى التقليب هو البحث عن تفسير لإفلاس من نوع أخر أصبحنا نتلمس بعض أثاره .. بل ويصيب بعضنا شيء من رذاذ زبده المؤذي ولو عن غير قصد.. وجسّد أحد مستويات الخلل أو العطب الذى أصاب الإنسان المعاصر .. إنه إفلاس فى خصال المرح والمزاح ، والقدرة على إظهار مشاعر الحب ، وقبل ذلك فى رسم الابتسامة ونشر روح الدعابة.. فالحياة أمست قاسية جدا.. وتعقدت الى درجة أصبحت معها أمراض العصر لا تظهر تحت أكبر المجاهر الطبية حجما وأكثرها تطورا .. لأنها أضحت تضرب على حين غرة وفى الجوانب السيكولوجية للمرّكب البشري .. وتأكد للكثير من الاختصاصيين أن لا جلاء لهمومها .. ولا انقشاع لظلامها إلا بذكر الله ثمشيء من الدعابة والضحك والمزاح .. ومن هنا جاء ولعي ومحبتي لأهل الطرفة والدعابة .. ممن بقى منهم على ظرفه .. ووقاه الله شر ثقلة الظل و الدم .

    وينقل ” القره علي ” عن أحد علماء النفس قوله [.. إذا وجدت إنسانا يؤثر الغضب وتقطيب الوجه على الرضا والابتسام فالتمس له العذر بلوم أمه ، لأن الطفل يبدأ الابتسام خلال الشهرين الأولين من حياته ، ولكنه بعد خمسة أشهر يأخذ فى البكاء حين يرى أمه تعبس فى وجهه ، لأنها هي مثله الأعلى فى تغييرات الوجه ..](7) .

    فلنتعاون جميعا من أجل بذر بذرة التغيير نحو الأفضل .. نحو شخصية متوازنة فى معيشتها .. تألف وتؤلف.. تحب برفق وتكره برفق .. شخصية شعارها قوله تعالى { كذلك كنتم من قبل فمن الله عليكم } .

    وعن الدعابة قالوا :

    ” روّحوا القلوب ساعة بعد ساعة فإن القلوب إذا كلّت عميت ” ..
    ” من كان فيه دعابة فقد برأ من الكبر “
    ” الضحك مع الناس وليس عليهم ” … أنيس منصور.

    هم علموني البكا ما كنت أعرفه يا ليتهم علموني كيف أبتسم

    والسلام

    عيسى عبد القيوم
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    1ـ كتاب حجا الضاحك ـ العقاد ـ صفحة 29 .
    2ـ كتاب فيض الخاطر ـ احمد أمين ـ صفحة 126 .
    3ـ كتاب قصائد ضاحكة ـ الدكتور ناصر الزهراني صفحة 11.
    4ـ كتاب الضاحكون ـ لمحمد قره علي صفحة 35 .
    5ـ رسائل الجاحظ 3/93.
    6ـ كتاب الضاحكون ـ لمحمد قره علي صفحة 34 .
    7ـ كتاب الضاحكون ـ لمحمد قره علي ـ صفحة ـ 33.

مشاهدة مشاركة واحدة (من مجموع 1)
  • يجب تسجيل الدخول للرد على هذا الموضوع.