المنتدى الأطياف الطيف العام **قصــة التابعي سعـــيد بن المســيب رحمة اللة**

مشاهدة مشاركة واحدة (من مجموع 1)
  • الكاتب
    المشاركات
  • #938
    الفيلسوفه
    مراقب

    ( قصة سعيد بن المسيب مع تلميذه أبو وداعة)
    قصةٌ مثيرةٌ تكاد لا تصدق
    حدثت في أواخر القرن الأول الهجري، وهو عصر التابعين.
    توضح لنا كيف كان حال الأولين من السلف الصالح رضوان الله عليهم، وكيف فهموا الزواج..
    هذه القصة هي محور هذه المقالة، ولها معانٍ وأبعاد كثيرة…
    وهذه القصة الرائعة التي حدثت في القرون الخيِّرة من سلف هذه الأمة، أقدمها هدية إلى كل أب يحب ابنته ويسعى لخيرها وإسعادها.

    أولاً أسألك أيها القارئ الكريم:
    مَن هذا الذي يمتنع على أمير المؤمنين عبد الملك بن مروان، ويستكبر عن المثول بين يديه وحضور مجلسه، وقد دانت له الدنيا، وخضعت لهيبته ملوك الروم ؟!
    بل من ذاك الذي خطب أمير المؤمنين ابنته لابنه الوليد، فأبى أن يزوجها منه.
    أبى أن يزوجها من الوليد بن عبد الملك ولي عهد المسلمين، وابن أمير المؤمنين الذي بنى الجامع الأموي ! أيًعقَل هذا ؟
    نعم إنه التابعي الجليل سعيد بن المسيب!
    الذي كانت تحت ولايته بنتاً يبدو أنها في أعلى مستوى من الدين و الجمال والحسب، حتى خطبها أمير المؤمنين لولده الوليد.
    وهل كان يروم سعيدٌ لابنته زوجاً أسمى من ولي عهد أمير المؤمنين وخليفة المسلمين من بعده ؟!
    إذا كان قد ضَنَّ بابنته على ولي عهد أمير المؤمنين، فهل وجد لها الكفء الذي يليق بها ؟ أم أنه حال دونها ودون الزواج كما يفعل بعض الناس، وتركها قعيدة البيت ؟

    الجواب: لا. فقد تزوجتْ أبو وداعة!.
    ومن هو أبو وداعة هذا؟!

    إنه كثير بن المطلب بن أبي وداعة، أبو سعيد القرشي المكي، التلميذ الفقير الأرمل في حلقة العلم عند التابعي الجليل سعيد بن المسيب.
    ولندع لجار أبي وداعة البيت بالبيت يروي لنا هذه القصةٌ الطريفة كما رواها له أبو وداعة بنفسه…
    قال الرجل: حدثني أبو وداعة قال: كنت كما تعلم ألازم مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم طلباً للعلم، وكنتُ أداوم على حلقة سعيد بن المسيب، وأزاحم الناس عليها بالمناكب، فتغيَّبتُ عن حلقة الشيخ أياماً، فتفقدني، وظنَّ أن بي مرضاً أو عرض لي عارض.
    ـ فسأل عني من حوله فلم يجد عند أحدٍ منهم خبراً، فلما عدتُ إليه بعد أيامٍ حيَّاني، وقال: أين كنت يا أبا وداعة ؟
    ـ قلت : واللهِ يا سيدي توفيتْ زوجتي فاشتغلتُ بأمرها.
    ـ قال : هلا أخبرتنا يا أبا وداعة فنواسيَك، ونشهدَ جنازتها معك، ونعينَك على ما أنت فيه ؟
    ـ قلت : جزاك الله خيراً، وهممتُ أن أقوم فاسْتَبْقَانِي، وقال لي: اجلس ، فجلستُ حتى انصرف جميع مَن في المجلس، ثم قال لي: أما فكّرتَ في استحداث زوجةٍ لك يا أبا وداعة؟
    ـ قلت : يرحمك الله ، ومَن يزوِّجني ابنتَه ، وأنا شابٌ نشأ يتيماً ، وعاش فقيراً ، فأنا لا أملك غيرَ درهمين ، أو ثلاثة دراهم.
    ـ فقال : أنا أزوِّجك ابنتي.
    ـ فانعقدَ لساني وقلت : أنتَ، أتزوِّجني ابنتك بعد أن عرفت من أمري ما عرفت ؟
    ـ قال : نعم.

    أيها الأفاضل هذا هو الإيمان ..
    فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا خَطَبَ إِلَيْكُمْ مَنْ تَرْضَوْنَ دِينَهُ وَخُلُقَهُ فَزَوِّجُوهُ إِلَّا تَفْعَلُوا تَكُنْ فِتْنَةٌ فِي الْأَرْضِ وَفَسَادٌ عَرِيضٌ ( من سنن الترمذي )
    ـ قال : نعم .. فنحن إذا جاءنا من نرضى دينه وخلقه زوَّجناه، وأنت عندي مرضيُّ الدين والخلق. ثم التفتَ إلى مَن كان قريباً منا، وناداهم، فلما أقبلوا عليه، وصاروا عنده، حمد الله عز وجل ، وأثنى عليه ، وصلى على نبيه محمد صلوات الله عليه ، وعَقَد لي على ابنته ، وجعل مهرها درهمين اثنين.
    ـ فقمت وأنا لا أدري ما أقول من الدهشة والفرح.
    بهذه البساطة تم عقد أبي وداعة على بنت سعيد بن المسيب، نعم بهذه البساطة!
    عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
    يُمْنُ الْمَرْأَةِ تَيْسِيرُ خِطْبَتِهَا وَتَيْسِيرُ صَدَاقِهَا * ( رواه أحمد ).
    وعَنْ عَائِشَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:
    إِنَّ أَعْظَمَ النِّكَاحِ بَرَكَةً أَيْسَرُهُ مُؤْنَةً ( رواه أحمد )
    هذا هو زواجٌ سعيدٌ على طريقة سعيدٍ بن المسيب رحمه الله التي هي هدي النبي الكريم صلى الله عليه وسلم .
    ثم يكمل أبا وداعة سرد قصة زواجه العجيبة…
    ـ ثم قصدت بيتي، وكنت يومئذٍ صائماً، فنسيتُ صومي، وجعلت أقول: ويحك يا أبا وداعة ، ما لذي صنعته بنفسك ؟ ممّن تستدين ، ممّن تطلب المال ؟
    وهنا أقول لكل شابٍ ولكل ولي أمر: هناك حديث إن قرأته اقشعر جلدك!. عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ثَلَاثَةٌ حَقٌّ عَلَى اللَّهِ عَوْنُهُمْ الْمُجَاهِدُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمُكَاتَبُ الَّذِي يُرِيدُ الْأَدَاءَ وَالنَّاكِحُ الَّذِي يُرِيدُ الْعَفَافَ [رواه الترمذي]
    ـ وظللت على حالي تلك حتى أذَّن المغرب، فأدَّيتُ المكتوبة، وجلستُ إلى فطوري، وكانت خبزاً وزيتاً، فما إن تناولتُ منه لقمةً أو لقمتين حتى سمعت الباب يُقرَع، فقلت: من الطارق؟
    ـ قال: سعيد.
    ـ قال : فوللهِ لقد مرّ بخاطري كلُّ إنسانٍ اسمه سعيد أعرفه إلا سعيدَ بن المسيب ـ استعرض كلَّ إنسان ، لكن لم يخطر في باله إطلاقاً أن يكون الطارق سعيد بن المسيب، ذلك لأنه لم يرَه منذ أربعين سنةً إلا بين بيته والمسجد ـ فتحتُ البابَ فإذا بي أمام سعيد بن المسيِّب ، فظننتُ أنه قد بدا له من أمر زواجي من ابنته شيء ـ أي لعله ندم أو حدثتْ مشكلة ماـ فقلت له : أبا محمد ، هلاّ أرسلتَ إليّ فأتيتك !!
    ـ قال له: بل أنت أحق أن آتي إليك اليوم .
    ـ قلت: تفضل عليّ .
    ـ قال: كلا إنما جئت لأمر .
    ـ قلت: وما هو يرحمك الله ؟
    ـ قال: إن ابنتي أصبحت زوجةً لك بشرع الله منذ الغداة ، وأنا أعلم أنه ليس معك أحدٌ يؤنس وحشتَك ، فكرهتُ أن تبيت أنت في مكانٍ ، وزوجتك في مكان آخر ، فجئتك بها .
    سعيد كره أن يبقى زوجُ ابنته ليلةً وحده من دون زوجته، ومَن ؟ سعيد بن المسيب ؟ ومَن خطبها ؟ ابن أمير المؤمنين ، لمَن زوجها ؟ لأحد تلامذته الفقراء.
    ـ فقلت: ويحي جئتني بها ـ لم يكن مستعدًا ـ
    ـ قال: نعم.
    ـ فنظرت فإذا هي قائمةٌ بطولها، فالتفتَ إليها، وقال: ادخلي إلى بيت زوجكِ يا بنيَّتي، على اسم الله وبركته، فلما أرادت أن تخطو تعثرت بملاءتها من الحياء حتى كادت تسقط على الأرض، أمّا أنا فقد وقفتُ أمامها مشدوهاً، لا أدري ماذا أقول ـ غير معقول هذا الشيء !! ـ ثم إني بادرتُ فسبقتها إلى القصعة التي فيها الخبز والزيت، فنحَّيتُها من ضوء السراج حتى لا تراها ـ خبزة وزيت، لا يوجد غيرها، وهو يتعشى ـ ثم صعدتُ إلى السطح وناديتُ الجيران فأقبلوا عليَّ وقالوا: ما شأنك ؟ فقلت : عقَدَ لي سعيدُ بن المسيب على ابنته اليوم في المسجد، وقد جاءني بها الآن على غفلة، فتعالوا آنسوها، حتى أدعوَ أمي فهي بعيدة عن هذه الدار، فقالت: عجوزٌ منهن ويحَكَ أتدري ما تقول ؟ أزوَّجك سعيد بن المسيب ابنته ، وحملها لك إلى البيت بنفسه ، وهو الذي ضنَّ بها على الوليد بن عبد الملك ؟! فقلت : نعم ، وها هي ذي عندي في بيتي ، فهلموا إليها وانظروا ، فتوجّه الجيران إلى البيت ، وهم لا يكادون يصدقونني ، ورحّبوا بها ، وآنسوا وحشتها .

    ـ وما هو إلا قليل حتى جاءت أمي ، فلما رأتها التفتتْ إليّ ، وقالت : وجهي من وجهك حرام ، إن لم تتركها لي حتى أصلح شأنها ـ ليس هذا معقولاً ، نعتني بها ، ونُلبِسها ـ ثم أزُفُّها إليك كما تُزَفُّ كرائمُ النساء .
    ـ فقلت : أنتِ وما تريدين ، فضمَّتْها إليها ثلاثة أيام ، ثم زفَّتْها إليَّ ، فإذا هي من أبهى نساء المدينة جمالاً ، وأحفظ الناس لكتاب الله عز وجل ، وأرواهم لحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وأعرف النساء بحقوق الزوج.
    حافظةٌ لكتاب الله ، حافظةٌ لسنة رسول الله ، تعلم حقوق الزوج ، وفوق كل هذا فهي جميلة. عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ الدُّنْيَا مَتَاعٌ وَخَيْرُ مَتَاعِ الدُّنْيَا الْمَرْأَةُ الصَّالِحَةُ ( رواه مسلم )
    ـ فمكثتُ معها أياماً لا يزورني أبوها أو أحدٌ من أهلي ، ثم إنّي أتيت حلقة الشيخ في المسجد فسلَّمتُ عليه ، فردَّ علي السلام ولم يكلمني ـ أي لكيلا يحرجني ـ فلما انفضّ المسجد ولم يبقَ غيري قال : ما حال زوجتك يا أبا وداعة ؟ كيف زوجتك ؟
    ـ قلت : هي على ما يحبُ الصَّديقُ ويكرهُ العدوُّ .
    ـ قال : الحمد لله .
    ـ فلما عدتُ إلى بيتي وجدته قد وجَّه إلينا مبلغاً وفيراً من المال، لنستعين به على حياتنا.

    وحق للقارئ الفاضل أن يقول: عجيبٌ أمرُ هذا الرجل !!
    وما وجهُ العجب يا أيها الفاضل؟!
    إنه امرؤٌ جعلَ دنياه مطيةٌ لأخراه ، واشترى لنفسه ولأهله الباقية بالفانية ، فوالله إنه ما ضنَّ على ابن أمير المؤمنين بابنته ، ولا رآه غير كفءٍ لها ، وإنما خاف عليها فتنة الدنيا..
    ولقد سأله بعض أصحابه فقال : أتردّ خطبة أمير المؤمنين، وتزوِّج ابنتك من رجلٍ من عامة المسلمين؟
    اسمعوا جواب سعيد بن المسيب ، وهو كلام دقيقٌ جداً ..
    ـ فقال : إنّ ابنتي أمانةٌ في عنقي ، وقد تحرَّيتُ فيما صنعتُه لها صلاح أمرها.

    ـ قيل له : وكيف ؟ الرجلُ معه درهمان فقط ، وطعامه خبزة وزيت ، وبيته كوخ ، وخطبها ابن الخليفة، هنا أحسن لها!! .
    ـ فقال : ما ظنكم بها إذا انتقلت إلى قصور بني أمية ، وتقلَّبت بين رياشها وأثاثها ، وقام الخدم والحشم والجواري بين يديها ، وعن يمينها وعن شمالها ، ثم وجدتْ نفسها بعد ذلك زوجة الخليفة ـ بعد ما يتولى الحكم – أين يصبح دينها عندئذٍ؟

    * لنتعرّف أكثر على والد العروس سعيد بن المسيب!..
    إنه أبو محمد القرشي المخزومي، سيد التابعين في زمانه، وإمام أهل المدينة علماً وعملاً، كان يقال له: عالم العلماء، وفقيه الفقهاء.رأى جمعاً من الصحابة، وسمع الحديث من عثمان، وعلي، وزيد بن ثابت، وعائشة، وأم سلمة، وغيرهم. وكان يفتي والصحابة أحياء، وكان ابن عمر يقول: هو أحد المفتين.
    قال سعيد عن نفسه: إنْ كنتُ لأسير الليالي والأيام في طلب الحديث الواحد. فهو تابعي جليل، طرازٌ فريدٌ من الناس.

    تلميذٌ من مدرسة محمّدٍ صلوات ربي وسلامه عليه وعلى آله وصحبه.
    وقد كان سعيدٌ رحمه الله صوَّاماً في النهار قوّاماً في الليل، حجَّ نحواً من أربعين حجةً، وما فاتته التكبيرة الأولى في مسجد رسول الله منذ أربعين عاماً ، ولا عرف أنه نظر إلى قفا رجل في الصلاةـ لأنه في أول الصف دائماً ، وما رأى في كل صلواته في المسجد قفا رجل ، وما فاتته تكبيرة إحرام في مسجد سيد الأنام أربعين سنة، وقد كان في وسعه أن يتزوج بمن يشاء من نساء قريش..
    فمَن تزوج سعيد بن المسيِّب ؟ !
    لقد آثر رحمه الله بنت أبي هريرة على سائر النساء، وكان أبو هريرة فقيرًا، وذلك لملازمته رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وسَعة روايته لحديثه، وشدّة رغبته في الأخذ عنه. فكان سعيد أكثر من روى عن أبي هريرة.

مشاهدة مشاركة واحدة (من مجموع 1)
  • يجب تسجيل الدخول للرد على هذا الموضوع.