المنتدى الأطياف الطيف العام طلعت انا وبعض الاحبه

مشاهدة مشاركة واحدة (من مجموع 1)
  • الكاتب
    المشاركات
  • #1867
    ( يا حاملة القرآن أنت المحسودة بحقّ المغبوطة بين الخلق )


    طلعت انا وبعض الاحبه قبل فتره بعد صلاة التراويح
    فتناقشنا عن مسألة الأجور المضاعفه في الحرم فتبين لنا من اقوال العلماء ان المضاعفه داخلة في صلاة الفريضه والنافله معا لعموم الحديث (صلاة في المسجد الحرام أفضل من مائة ألف صلاة فيما سواه)
    فلو حسبنا اجر صلاة الجنازه ( وما اكثرها في الحرم )
    ( من صلى على جنازه فله قيراط ) والقيراط مثل جبل احد فإذا كانت في المسجد الحرام فإٍنها تكون (100.000) جبل من الأجر
    وهذا الأجر العظيم على عمل لايتجاوز دقيقه ونصف
    ( لكنه الله اذا تكرم فليس لكرمه حد )

    مع انه في كل وقت يصلى على عدد من الجنائز يصل الى 11 جنازه واكثر ومع كل جنازة مائة الف جبل من الاجر

    لكن .. المسأله التي توقفنا عندها هي حديث ( من صل مع الإمام حتى ينصرف كتب له قيام ليله )
    إذا وافقت ليلة القدر هل يكتب له اجر مئة الف ليلة مثل ليلة القدر ومعلوم ان ليلة القدر خير من(83) سنه
    فتكون 83 × 100000 = ثمان ملايين وثلاث مائة سنه

    ( ارجو الإفاده لمن لديها اجابه )

    ____________________

    صفة صلاةالجنازه /

    يكبر رافعاً يديه ، ويقرأ فاتحة الكتاب سراً ثم يكبر ثانية رافعاً يديه ، ويصلي على النبي صلى الله عليه وسلم ثم يكبر ثالثة رافعاً يديه ثم يدعو للميت بما تقدم سواء كان بدعاء من عنده من الدعاء المباح أو كان ذلك بما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم ، ثم يرفع يديه مكبراً الرابعة ولا يدعو ولا يسبح ولا يستغفر بل يسكت ثم يسلم تسليمة واحدة عن يمينه

مشاهدة مشاركة واحدة (من مجموع 1)
  • يجب تسجيل الدخول للرد على هذا الموضوع.