المنتدى الأطياف الطيف العام طلب: أريد أفكار ابداعية لحملة لنصرة الرسول صلى الله عليه وسلم

مشاهدة 15 مشاركة - 1 إلى 15 (من مجموع 24)
  • الكاتب
    المشاركات
  • #284

    السلام عليكم
    تحية طيبة لكل من تشرف بالمرور على موضوعي

    أريد أفكار إبداعية لحملة عن نصرة الرسول صلى الله عليه وسلم

    فمن لديها فكرة ولو بسيطة فلاتبخل بها لعل الله ان يكتب لك بها أجرا..

    #6438
    الفولاذية
    مراقب


    أختي الفاضلة ( روح كلها وفا )

    أنا أيضاً أشاركك الطلب ..

    لأننا على وشك اقامة حملة عن الموضوع ذاته ..

    بانتظار أصحاب الخبرة ..

    ودمت برضاً من الله

    #6436

    أشكرك أختي الغالية روح كلها وفا ::

    على طرحك لهذا الموضوع الإبداعي

    “أناس كثيرون بدءوا يتحركون في المجرى الصحيح،
    وأنا أتذكر قصة شخص ابتكر أسلوبًا إعلانيًا تحدّى به الغرب في نشر الإسلام، حينما وجد في ألمانيا لوحة مكتوبًا عليها “اكره الإسلام وأساعد اليهودي ضد مجازر المسلمين”
    فكان ردّه في منتهى التحضر حيث علّق لوحة مضادة كتب عليها “اعرف الإسلام” وترك رقم تليفونه وكانت النتيجة أن أسلم علي يديه عدد كبير.
    فالردّ يكون بالحُسنى بتصميم مواقع تعريفية بكل لغات العالم عن الرسول وسماحة الإسلام والردّ على التشويهات التي يحاول اليهود نشرها عن الإسلام والمسلمين، وذلك لا ينكر دور المواقع التي ظهرت مؤخرًا لنصرة الرسول صلى الله عليه وسلم إلا أنها ينقصها التسويق للغرب؛ لأن الإشكالية ليست تصميم مواقع ولكن النجاح يكمن في كيفية توصيل مضمونه للغرب.

    رأي آخر شدّد على ضرورة مراسلة المنظمات الدانماركية نفسها والبعد عن القالب الرسمي أى الحكومي؛ لأن الأولى قريبة من الشعب، فتخيّل عزيزي القارئ لو بعث أكثر من 100 مليون مسلم رسائل بريدية للمنظمات وللحكومة متضمنة اعتراضهم ولكن بطريقة تجذبهم لا تنفّرهم.

    توقيعات إليكترونية ضدّ من يهاجم نبي الإسلام صلي الله عليه وسلم مع ضرورة التوعية بمخطط هذه الجهات وتنفيذ خطة لمواجهتها على الأقلّ إعلاميًا.

    ما نتحدث عنه عبارة عن نقطة في محيط ولكن نحاول أن نطوع شبكة الإنترنت لخدمة إسلامنا ولنصرة الرسول الكريم، أوْجُه استغلال هذه الأداة أكبر من كتابتها في عدة أسطر قليلة، ولكنى رأيت أن أترك للقارئ العزيز أن يلقى هو الآخر باقتراحاته من خلال التعليقات التي تصل للموقع حتى يتسنى نشرها لنستفيد ويستفيد منها الآخرون.

    من (الإسلام اليوم/ عبدالمنعم خليفة 12/2/1429

    وهنا يأتي دورنا في هذا المنتدى بالعمل والمراسلة
    19/02/2008)

    #6437
    ليالي
    مراقب

    كلام جميل اختي الموحده لله

    #6442

    أخواتي ليالي والفولاذية أعجبني حماسكم..

    فكرتك أختي الموحدة لله كانت مميزة..

    ليس لدي جديد

    لكن سأدلي بدلوي..

    من الممكن عمل تصاميم فلاشية متميزة باللغة العربية والإنجليزية ونشرها في المواقع..

    بعث روح الإنتصار لنبينا بإتباع سنته وغرسها في النفوس..(لاتحسبوه شرا لكم بل هو خير لكم)

    #6455

    أشكر للجميع ردودهم وتفاعلهم..

    عزيزتي الفولاذية..
    ماذا عن الحملة التي تنوون إقامتها..هل هي في المعهد أم في المنتدى؟

    أنا أريد أفكار تصلح للعمل في المدارس..
    وقد وجدت القليل منها..
    وإن كنتم تريدونها فسأعرضها للفائدة..

    دمتم بود

    #6459

    من الوسائل لنصرة المصطفى صلى الله عليه وسلم وهي في الحقيقة كثيرة لا حصر لها..

    على مستوى الفرد :

    -العلم والمعرفة بحفظ الله لسنة نبيه صلى الله عليه وسلم , وذلك من خلال الجهود العظيمة التي قام بها أهل العلم على مر العصور المختلفة , فبينوا صحيحها من سقيمها ، وجمعوها على أدق الأصول التي انفردت بها هذه الأمة عن غيرها من الأمم السالفة..
    -الفرح بظهور سنته صلى الله عليه وسلم بين الناس.
    -الحزن لاختفاء بعض سننه صلى الله عليه وسلم بين البعض من الناس .

    على مستوى الأسرة والمجتمع :

    -تربية الأبناء على محبة الرسول صلى الله عليه وسلم.
    -‌تربية الأبناء على الاقتداء بالرسول صلى الله عليه وسلم في جميع أحواله .
    – ‌اقتناء الكتب و الأشرطة عن سيرته صلى الله عليه وسلم.
    -‌تعريف الأسرة المسلمة بحياة الرسول صلى الله عليه وسلم من خلال تطبيق مشروع ( يوم في بيت الرسول).
    – ‌تشجيع الأبناء على اقتطاع جزء من مصروفهم اليومي من أجل التطبيق العملي لبعض الأحاديث ، مثل : كفالة اليتيم , إطعام الطعام , مساعدة المحتاج..
    -‌وضع مسابقات أسرية عن سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم .

    على مستوى قطاع التعليم والعاملين فيه :

    -‌زرع محبة الرسول صلى الله عليه وسلم في نفوس الطلبة والطالبات من خلال إبراز حقه صلى الله عليه وسلم على أمته .
    -‌الإكثار من عقد المحاضرات التي تغطي جوانب من حياة الرسول شخصيته صلى الله عليه وسلم .

    #6443

    ياليت توضحين اختي ماهو المطلوب بالضبط حتي اقوم بمساعدتك هل المطلوب اذاعة مدرسية ام حملة على مدار اسبوع ام نشاط حصتين في المصلى ………
    ارجو انك ماتتاخري بالرد حتي اوافيك …….
    لان لدي الكثير من البرامج…….

    #6456

    أشكرك عزيزتي بحر لاينضب على تفاعلك..

    عزيزتي طالبة راسبة أريد أفكار على مدى أسبوع..

    لاحرمك الله أجر خدمتك

    #6444

    أذاعة اليوم الأول : التعريف بالرسول صلى الله عليه وسلم

    المقدمة
    الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له ، وأشهد أن لا اله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله ، وأمينه على وحيه ، وخيرته من خلقه ، أرسله رحمة للعالمين ، وإماماً للمتقين ، وحجة على الخلائق أجمعين ، أرسله على حين فترة من الرسل ، فهدى به إلى أقوم الطرق وأوضح السبل , وافترض على العباد طاعته وتعزيزه وتوقيره ومحبته والقيام بحقوقه ، وسدّ دون جنته الطرق فلن تفتح لأحد إلا من طريقه ، فشرح له صدره ، ورفع له ذكره ، ووضع عنه وزره ، وجعل الذلة والصغار على من خالف أمره .
    أما بعد : فاتقوا الله أيها المسلون حق التقوى , فان تقوى الله أقوم وأقوى ، وسبب للفلاح في الآخرة والأولى .

    فقرة القرآن الكريم ((الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوباً عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْأِنْجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالْأَغْلالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُ أُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ) (لأعراف:157)
    تفسير الآيات ..

    فقرة الحديث : عَنْ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ أَنَا مُحَمَّدٌ وَأَنَا أَحْمَدُ وَأَنَا الْمَاحِي الَّذِي يُمْحَى بِيَ الْكُفْرُ وَأَنَا الْحَاشِرُ الَّذِي يُحْشَرُ النَّاسُ عَلَى عَقِبِي وَأَنَا الْعَاقِبُ وَالْعَاقِبُ الَّذِي لَيْسَ بَعْدَهُ نَبِيٌّ ( مسلم )
    عَنْ أَبِي سَعِيدٍ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَا سَيِّدُ وَلَدِ آدَمَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلَا فَخْرَ وَبِيَدِي لِوَاءُ الْحَمْدِ وَلَا فَخْرَ وَمَا مِنْ نَبِيٍّ يَوْمَئِذٍ آدَمُ فَمَنْ سِوَاهُ إِلَّا تَحْتَ لِوَائِي وَأَنَا أَوَّلُ مَنْ تَنْشَقُّ عَنْهُ الْأَرْضُ وَلَا فَخْرَ وَأَوَّلُ شَافِعٍ وَأَوَّلُ مُشَفَّعٍ .

    فقرة الكلمة ( في التعريف بالنبي صلى الله عليه وسلم )
    إنه الصادق إنه الأمين هكذا قال عنه أعداؤه قبل أن يوحى إليه
    فكانوا إذا قدم إلى مكان تنادوا ا جاء الأمين جاء الصادق
    يدخل على زوجته بعد لقاءه الأول مع جبريل يرجف ويقول لقد خشيت على نفسي فتقول له (كَلَّا أَبْشِرْ فَوَاللَّهِ لَا يُخْزِيكَ اللَّهُ أَبَدًا فَوَاللَّهِ إِنَّكَ لَتَصِلُ الرَّحِمَ وَتَصْدُقُ الْحَدِيثَ وَتَحْمِلُ الْكَلَّ وَتَكْسِبُ الْمَعْدُومَ وَتَقْرِي الضَّيْفَ وَتُعِينُ عَلَى نَوَائِبِ الْحَقِّ )
    الله أكبر هذا قبل أن يوحى إليه فكيف بعدما أوحي إليه
    لقد كان كما وصفه ربه ((يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيراً{45} وَدَاعِياً إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجاً مُّنِيراً{46} وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ بِأَنَّ لَهُم مِّنَ اللَّهِ فَضْلاً كَبِيراً{47} الأحزاب
    لقد أرسل سرجا منيرا قرآناً يمشي على الأرض فكان خلقه القرآن
    لقد كان القرآن معجزة الإسلام الأولى ، وكان الرسول بذاته وأخلاقه وسيرته وانتشار دعوته معجزة الإسلام الثانية ، وحُقّ للنفس التي تجمعت فيها نهايات الفضيلة الإنسانية العليا أن تكون معجزة الإنسانية الخالدة .
    يقول أســتاذ الفلســفة راما راو : ( إن إلقاء نظرة على شخصية محمد تسمح لنا بالاطلاع على عدد كبير من المشاهد : فهناك محمد الرسول ، ومحمد المجاهد ، ومحمد الحاكم ، ومحمد الخطيب ، ومحمد المصلح ، ومحمد ملجأ الأيتام ، ومحمد محرر العبيد ، ومحمد حامي المرأة ، ومحمد القاضي ، ومحمد العابد لله .. كل هذه الأدوار الرائعة تجعل منه أسوة للإنســانية ) هكذا يقول عنه المنصفين من أعداؤه .
    ويقول الزيات : “لما بُعث الرسول الكريم بَعث الحرية من قبرها ، وأطلق العقول من أسرها ، وجعل التنافس في ا لخير ، والتعاون على البر ، ثم وصل بين القلوب بالمؤاخاة ، وعدل بين الحقوق بالمساواة .. حتى شعر الضعيف أن جـنــد الله قـوّتــه ، والفقير أن بيت المال ثروتـه !! والوحيد أن المؤمنين جميعـاً إخوتــه ..”

    فقرة الشعر :
    مـن نبـع هديـك تستقـي الأنـوار *** وإلـى ضيائـك تنتـمـي الأقـمـار
    رب العبـاد حبـاك أعظـم نعـمـة *** ديـنـا يـعـزُّ بـعـزَّه الأخـيــار
    حُفظت بك الأخـلاق بعـد ضياعهـا *** وتسامقـت فـى روضهـا الأشجـار
    وبُعثـت للثقلـيـن بعـثـة سـيـدٍ *** صدقـتْ بــه وبديـنـه الأخـبـار
    أصغت اليـك الجـن وانبهـرت بمـا *** تتلـو، وعَـمَّ قلوبـهـا استبـشـار
    يا خير من وطيءَ الثـرى وتشرفـت *** بمسـيـره الكثـبـان والأحـجــار
    يا من تتـوق إلـى محاسـن وجهـه *** شمـسٌ ويفْـرَحُ أن يـراه نـهـار
    بأبي وأمـي أنـتَ ، حيـن تشرَّفـت *** بـك هجـرة وتـشـرَّفَ الأنـصـار
    أنْشَـأْتَ مدرسـة النبـوة فاستقـى *** مـن علمهـا ويقينـهـا الأبــرار
    هـي للعلـوم قديمـهـا وحديثـهـا *** ولمنهـج الديـن الحنـيـف مـنـار
    لله درك مــرشــدا ومـعـلـمـا *** شَرُفَـتْ بــه وبعلـمـه الآثــار

    #6445

    أذاعة اليوم الثاني : حرص الرسول صلى الله عليه وسلم على أمته وحبه لها :

    المقدمة
    الحمد لله القائل ( فإن آمنوا بمثل ما آمنتم به فقد اهتدوا وإن تولوا فإنما هم في شقاق فسيكفيكهم الله وهو السميع العليم ) ، والصلاة والسلام على خير رسول وأعظم نبي ، من أرسله ربه فأخرج به الناس من الظلمات إلى النور وعلى آله الطيبين وعلى أصحابه والتابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين ..
    أما بعد فاتقوا الله أمة الإسلام .. ثم اعلموا أنه من أعظم المنن التي امتن الله بها علينا أن جعلنا مسلمين وجعلنا من أمة الإسلام وجعلنا من أتباع خاتم الأنبياء المرسلين ، وإمام العالمين ، وسيد ولد آدم أجمعين محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم تسليماً كثيرا ً .

    فقرة القرآن الكريم ((لَقَدْ جَاءكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُم بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ{128} فَإِن تَوَلَّوْاْ فَقُلْ حَسْبِيَ اللّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ{129} (التوبة:128) تفسير الآيات ..

    فقرة الحديث : عن أبي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قال :قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: مَثَلِي كَمَثَلِ رَجُلٍ اسْتَوْقَدَ نَارًا فَلَمَّا أَضَاءَتْ مَا حَوْلَهَا جَعَلَ الْفَرَاشُ وَهَذِهِ الدَّوَابُّ الَّتِي فِي النَّارِ يَقَعْنَ فِيهَا وَجَعَلَ يَحْجُزُهُنَّ وَيَغْلِبْنَهُ فَيَتَقَحَّمْنَ فِيهَا قَالَ فَذَلِكُمْ مَثَلِي وَمَثَلُكُمْ أَنَا آخِذٌ بِحُجَزِكُمْ عَنْ النَّارِ هَلُمَّ عَنْ النَّارِ هَلُمَّ عَنْ النَّارِ فَتَغْلِبُونِي تَقَحَّمُونَ فِيهَا ( مسلم )
    عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ تَلَا قَوْلَ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ فِي إِبْرَاهِيمَ (رَبِّ إِنَّهُنَّ أَضْلَلْنَ كَثِيراً مِنَ النَّاسِ فَمَنْ تَبِعَنِي فَإِنَّهُ مِنِّي وَمَنْ عَصَانِي فَإِنَّكَ غَفُورٌ رَحِيمٌ) وَقَولَ عِيسَى عَلَيْهِ السَّلَام (إِنْ تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِنْ تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ) فَرَفَعَ يَدَيْهِ وَقَالَ اللَّهُمَّ أُمَّتِي أُمَّتِي وَبَكَى فَقَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ يَا جِبْرِيلُ اذْهَبْ إِلَى مُحَمَّدٍ وَرَبُّكَ أَعْلَمُ فَسَلْهُ مَا يُبْكِيكَ فَأَتَاهُ جِبْرِيلُ عَلَيْهِ السَّلَام فَسَأَلَهُ فَأَخْبَرَهُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِمَا قَالَ وَهُوَ أَعْلَمُ فَقَالَ اللَّهُ يَا جِبْرِيلُ اذْهَبْ إِلَى مُحَمَّدٍ فَقُلْ إِنَّا سَنُرْضِيكَ فِي أُمَّتِكَ وَلَا نَسُوءُكَ (مسلم )

    فقرة الكلمة ( في فضل النبي على أمته ووجوب الانتصار له )

    أُمَّةُ محمدٍ-صَلَّى اللهُ عليهِ وَسَلَّمَ : هنيئاً لكم العِزَّ والشَّرفَ والوِسامَ الذي تَحْمِلُونَهُ (إنَّكُم اتباعُ محمدٍ صلى الله عليه وسلم ) اتباعُ هذا النَِّبيِّ العظيمِ والرَّسولِ الكريمِ وخاتَمِ النَّبِيينَ وإمامِ المرسلينَ وسيدِ الأوَّلينَ والآخِرينَ ، صاحبِ النُّورِ والهدايةِ لكُلِّ البشريةِ .
    وَأبْيَضَ يُسْتَسْقَى الْغَمامُ بوجههِ ثِمالُ الْيَتامَى عِصْمةٌ لِلأرَامِلِ

    صاحبُ القلبِ العظيمِ ، يَعْطِفُ على الأرملةِ والمسكينِ ، ويُواسِي الفقيرَ والكَسيرَ ، وأحسنُ منْ وصفَهُ شريكةُ حياتهِ سيدةُ نساءِ أهلِ الجنةِ خديجةُ بنتُ خويلد (كلا وَاللّهِ لا يُخْزيكَ اللّهُ أبَداً،إنَّكَ لَتَصِلُ الرَّحَمِ، وَتَصْدُقُ الْحَديثَ، وَتُؤَدِّي الأمانَةَ، وَتَحْمِلُ الكَلَّ، وَتَقْرِي الضَّيْفَ، وتُعِينُ عَلى نَوَائِبِ الْحَقِّ ) .

    وكانَ صَلَّى اللهُ عليهِ وَسَلَّمَ يُعطي عطاءَ من لايخشى الفقر َ، كانَ أجودَ بالخيرِ من الرِّيحِ المرسلةِ :
    تراهُ إذا ما جِئْــتَهُ مُتَهَلِّلاً *** كأنَّك تُعطيهِ الَّذي أنتَ سائِلُهُ
    تَعَوَّدَ بَسْطَ الكَفَّ حتى لَوَ نَّهُ *** ثَنَاها لِقَبْضٍ لَمْ تُطِعْهُ أنامِلُهُ
    ولوْ لَمْ يَكُنْ في كَفِّهِ غيرَ روحِهِ *** لجَادَ بِهَا فلْيَتَّقِ اللهَ سـائِلُهُ
    صاحبُ البلاغةِ والبيانِ ، أُوتِي جوامعَ الكَلِمِ ، وكلامُهُ يأخذُ بالألبابِ ، وبيانُهُ يُلَيِّنُ الصُّمَّ الصِّلابَ ، حَكَمَ بينَ النَّاسِ بالعدلِ وجاءَ بالشَّريعةِ والدِّين القائمِ على العدلِ فَنعِمَتْ البشريةُ بعدلهِ ورحمتهِ: مسلمِهِا وكافرِهِا بَرِّها وفاجرِهِا ، لجأَ إليهِ أعداؤُهُ ، وشَهِدَ بعدلهِ خصماؤُهُ ،كانَ شعارُهُ الصِّدقَ والأمانةَ وطَبَّقها بفعلهِ، وعُرِفَ بِها حتَّى قبلَ تبليغِ الرِّسالةِ ، ولمَّا بلغَ الرِّسالةَ لم يكنْ لهُ مطمعٌ منْ مطامعِ الدُّنيا الفانيةِ ، فسَما بنفسِهِ الشريفةِ عن المنافساتِ الأرضيةِ الوضيعةِ { قُلْ مَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُتَكَلِّفِينَ } [ ص86].
    لاطريقَ إلى الجنة إلا من طريقهِ ومنْ خلالِ العملِ بسنتهِ ، فإليهِ يتحاكمُ المتحاكمونَ ويَصْدُرُ عنْ رأيهِ المتخاصمونَ ، (منْ عملَ عملاً ليس عليه أمرنا فهو ردٌّ ) أي مردودٌ على صاحبهِ غيرُ مقبولٍ .

    أُمَّةُ الإسلامِ: محمد صلى الله عليه وسلم : أَحبَّهُ كُلُّ شَيْءٍ في الوجودِ : الإنسِ والجِنِّ والحيوانِ والجمادِ ، أمَّا الإنسُ فقدْ سَطَّرَ لنا التَّاريخُ البطولاتِ العجيبةِ في تسارعِ أصحابهِ رضوانُ اللهِ عليهم في الدِّفاعِ عنهُ ، بكُلِّ ما يستطيعونَ وقد فَدَوْهُ بآبائهِم وأمهاتِهم وأبنائِهم وأموالِهم وضَّحُوا بكُلِّ غالٍ نفيسٍ حتى وصلَ بِهم الحالُ أنَّهم لا يَتمنَّوْنَ أنْ يُصابَ بأيِّ كَدَرٍ ولا أذى ،ولَمَّا أُسِرَ أحدُ أصحابهِ منْ قِبلِ المشركينَ قالُوا لهُ : (أَتُحِبُّ أنَّ محمداً في مكانِكَ وأنَّكَ في أهلكَ ؟ فقالَ : واللهِ ما أُحِبُّ أنَّ محمداً الآنَ في مكانهَ الَّذي هُوَ فيهِ تُصيبهُ شوكةٌ تُؤذيه وأنَّي جالسٌ في أهلي ) قالها وهو يُعْرَضُ على الموتِ وماتَ شهيداً رَضِيَ اللهُ عنهُ ، ويومَ أُحُدٍ يقومُ أحدُ أصحابهِ ويجعلُ جسدهُ تُرْسَاً يَقِي بهِ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم منْ سهامِ المشركينَ فدخلتْ السِّهامُ في ظهرهِ وهُوَ يقولُ نَحْري دونَ نحركَ يارسولَ اللهِ، وَصَدْري دونَ صدركَ ، وقُتِلَ بينَ يديهِ دِفاعاً عنهُ صلى الله عليه وسلم اثنا عشَرَ بطلاً منْ أبطالِ الأنصارِ رضيَ اللهُ عنهُمْ وأرضَاهُمْ ، والسِّيرةُ مليئةٌ بأخبارِ مُحِبِّيهِ منْ أصحابهِ الذينَ طَبَّقُوا أقْوالهُم بِفِعَالهِم ، وأمَّا الجِنُّ فقد ذَكَرَ بعضُ أهلِ السِّيرِ أنَّ الجِنَّ كانتْ تقتلُ منْ يَسُبُّ الرَّسولَ منْ كُفَّارِ الِجنِّ ، وأمَّا الحيوانُ فهذا( جملٌ يلجأُ إلى النَِّبيِّ صلى الله عليه وسلم يَشْكُو مالِكَهُ، وعيناهُ تدمعانِ، فمسحَ عليهِ صلى الله عليه وسلم فَسَكَنَ وانتصرَ لهُ من مالِكِهِ الَّذي آذاه) ، وأمَّا الجمادُ فقد كانَ النَِّبيُّ صلى الله عليه وسلم يخطبُ إلى جِذْعِ نخلةٍ قبلَ أنْ يتخذَ مِنبراً ولما اتخذَ المنبرَ وتركَ الجِذْعَ حَنَّ هذا الجذعُ وبكى وأَصْدرَ صوتاً كصوتِ الصَّبي الصَّغيرِ فوضعَ النَِّبيُّ يدهُ عليه فسَكَنَ ، وفي روايةٍ أنَّهُ ضَمَّهُ إليهِ .

    أُمَّةُ الإسلامِ :إنَّ الأقلامَ تعجزُ أنْ تُوفِيَ محمداً صلى الله عليه وسلم حقهُ منَ البيانِ والثَّناءِ والاحترامِ والتَّوقيرِ والإكرامِ ،وإنَّ البيانَ ليعجزُ عنْ إشباعِ السَّامعِ بكُلِّ جوانبِ العظمةِ والرِّفعةِ والعِزَّةِ في حياتهِ صلى الله عليه وسلم .

    فقرة الشعر :
    الـــذوّادة
    (ذوداً عن حياض المصطفى بأبي هو وأمي التي ولغـــت فيها كلاب الدانمرك)
    سعد بن ثقل العجمي

    السيّفُ أُشْهِرَ والليوثُ ضـــــــــواري *** ذَوّادةً عن سيدِ الأبــــــــــــرارِ
    يا قائدَ الأحــــــــــــــرار دونك أمةٌ *** فاقذفْ بجندك ســــــــــــاحةَ الكفارِ
    الفرسُ والرومُ العلوجُ تدمروا *** منّا فكيف بـ(إخوة الأبقــــــارِ)
    دَنِمَرْكُ يا بنتَ الصليب تجهّزي *** فليخطبنـّـك قـــــاصفُ الأعمارِ
    دَنِمَرْكُ هل تستهزئين بأعظم الـ *** ــعظمـــاء في بَلَهٍ وفي استهتارِ
    أو ما علمــــــتِ بأنه قاد الورى *** للمجـــــــد للعليــــــــاء للإعمارِ
    أعلى بنــــــــــــاء حضارةٍ قدسيةٍ *** والغــــــربُ كان حبيسَ جُرفٍ هارِ
    وإذا أتى الأرضَ الخرابَ تزينت *** لقــــــــــدومه بأطايــبِ الأزهارِ
    وجرى عليها من نَميـــرِ عطائه *** مــــــاءُ الحياة زبرجداً ودراري
    وإذا تبسّـــــــــــم فالصباحُ بثغرهِ *** سَحَرَ القلـــوب وليس بالسّحارِ
    وإذا غـــــــــزا فالرفقُ يغزو قبلهُ *** والرفـــــــقُ أعتى جحفلٍٍ جرارِ
    الفاتـــــــــــحُ الدنيا بأبطال الوغى *** يرمي بهم قُضُـــب الكفاح عواري
    الملبـــــــــسُ الدنيا ثيابَ تحررٍ *** المُبْـــــــــــــدِلُ الظلماءَ بالأنوارِ
    الواهــــــبُ الدنيا شموس هدايةٍ *** نبــــــــــــــــــويةٍ لألاءة الأفكارِ
    تفدي جنابَك ألفُ ألفُ دويلةٍ *** حكمـــــت رباها سلطةُ الفجارِ
    تفدي جنابك كلُ نفسٍ حرةٍ *** عافت حيـــاة الشر والأشرارِ
    تفدي جنابَك يــا رسول الله *** يا خير البرية أمــةُ المليارِ

    #6446

    أذاعة اليوم الثالث ( في بيان خلقه صلى الله عليه وسلم ) :
    المقدمة
    الحمد لله الذي منّ على المؤمنين إذ بعث فيهم رسولاً من أنفسهم يتلو عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وإن كانوا من قبل لفي ضلال مبين، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، إله الأولين والآخرين،أسبغ على عباده نعمه ووَسِعَهم برحمته وهو أرحم الراحمين، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله الذي أرسله ليخرج الناس من الظلمات إلى النور ويكمل لهم به الدين، فلم يترك شيئا يقرب إلى الله وينفع الخلق إلا بيَّنه وأمر به ولا شيئا يبعدهم عن ربهم أو يضرهم إلا حذر عنه، حتى ترك أمته على ملة بيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلا هالك، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين وسلم تسليما.

    فقرة القرآن الكريم ((ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ{1} مَا أَنتَ بِنِعْمَةِ رَبِّكَ بِمَجْنُونٍ{2} وَإِنَّ لَكَ لَأَجْراً غَيْرَ مَمْنُونٍ{3} وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ{4} فَسَتُبْصِرُ وَيُبْصِرُونَ{5} بِأَييِّكُمُ الْمَفْتُونُ{6} إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ{7} سورة القلم تفسير الآيات ..

    فقرة الحديث : عَنِ أَنَسٍ رضي الله عنه قَالَ خَدَمْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَشْرَ سِنِينَ لَا وَاللَّهِ مَا سَبَّنِي سَبَّةً قَطُّ وَلَا قَالَ لِي أُفٍّ قَطُّ وَلَا قَالَ لِي لِشَيْءٍ فَعَلْتُهُ لِمَ فَعَلْتَهُ وَلَا لِشَيْءٍ لَمْ أَفْعَلْهُ أَلَّا فَعَلْتَهُ (مسند أحمد)

    عَنْ عَائِشَةَ رضي الله عنها قَالَتْ مَا لَعَنَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مُسْلِمًا وَلَا انْتَقَمَ لِنَفْسِهِ شَيْئًا يُؤْتَى إِلَيْهِ إِلَّا أَنْ تُنْتَهَكَ حُرُمَاتُ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ وَلَا ضَرَبَ بِيَدِهِ شَيْئًا قَطُّ إِلَّا أَنْ يَضْرِبَ بِهَا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا سُئِلَ شَيْئًا قَطُّ فَمَنَعَهُ إِلَّا أَنْ يُسْأَلَ مَأْثَمًا فَإِنَّهُ كَانَ أَبْعَدَ النَّاسِ مِنْهُ وَلَا خُيِّرَ بَيْنَ أَمْرَيْنِ قَطُّ إِلَّا اخْتَارَ أَيْسَرَهُمَا (مسند أحمد)

    فقرة الكلمة ( في التعريف بالنبي صلى الله عليه وسلم )
    ( وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ ) د. عائض القرنـــي
    صلى عليك الله يا علم الهدى *** واستبشرت بقدومك الأيامُ
    هتفت لك الأرواح من أشواقها *** وازينــت بحديثك الأقلامُ
    المتعبد في غار حراء ، صاحب الشريعة الغراء ، والملة السمحاء ، والحنيفية البيضاء ، وصاحب الشفاعة والإسراء ، له المقام المحمود ، واللواء المعقود ، والحوض المورود ، هو المذكور في التوراة والإنجيل ، وصاحب الغرة والتحجيل ، والمؤيد بجبريل ، خاتم الأنبياء ، وصاحب صفوة الأولياء ، إمام الصالحين ، وقدوة المفلحين ( وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ ) .
    ماذا أقول في النبي الرسول ؟ هل أقول للبدر حييت يا قمر السماء ؟ أم أقول للشمس أهلاً يا كاشفة الظلماء ، أم أقول للسحاب سَلِمتَ يا حامل الماء ؟
    الفرس والروم واليونان إن ذكروا *** فعند ذكرك أسمال على قزم
    هم نـمَّقوا لوحة بالـرِّقِ هائمـة *** وأنت لوحك محفوظ من التهمِ
    وإنك لتهدي إلى صراط مستقيم ، وإنك لعلى خُلُق عظيم ، ما ضلَّ ، وما زلَّ ، وما ذلَّ ، وما غلَّ ، وما ملَّ ، وما كلَّ ، فما ضلَّ لأن الله هاديه، وجبريل يكلمه ويناديه ، وما زلّ لأن العصمة ترعاه ، والله أيده وهداه ، وما ذلّ لأن النصر حليفه ، والفوز رديفه ، وما غلّ لأنه صاحب أمانة ، وصيانة ، وديانة، وما ملّ لأنه أُعطي الصبر ، وشُرح له الصدر ، وما كلّ لأن له عزيمة ، وهمة كريمة ، ونفساً طاهرة مستقيمة .
    إن للفطر السليمة ، والقلوب المستقيمة ، حباً لمنهاجه ، ورغبة عارمة لسلوك فجاجه، فهو القدوة الإمام ، الذي يهدي به الله من اتبع رضوانه سُبُل السلام .
    صلى الله عليه وسلم، علَّم اللسان الذكر ، والقلب الشكر ، والجسد الصبر ، والنفس الطهر ، وعلَّم القادة الإنصاف ، والرعية العفاف ، وحبب للناس عيش الكفاف ، صبر على الفقر ، لأنه عاش فقيرا ، وصبر على جموع الغنى لأنه ملك ملكاً كبيرا ، بُعث بالرسالة ، وحكم بالعدالة ، وعلّم من الجهالة ، وهدى من الضلالة ، ارتقى في درجات الكمال حتى بلغ الوسيلة ، وصعد في سُلّم الفضل حتى حاز كل فضيلة .
    أخوك عيسـى دعا ميْتـاً فقام له *** وأنت أحييت أجيالاً من الرممِ
    قحطان عدنان حازوا منك عزّتهم *** بك التشرف للتـاريخ لا بهمِ

    فقرة الشعر :
    لو قيل : مَنْ خيرُ العبـادِ ، لـردَّدتْ *** أصواتُ مَنْ سمعوا : هـو المختـارُ
    لِمَ لا تكون ؟ وأنـتَ أفضـلُ مرسـلٍ *** وأعزُّ من رسموا الطريـق وسـاروا
    ما أنـت إلا الشمـس يمـلأ نورُهـا *** آفاقَنـا ، مهـمـا أُثـيـرَ غـبـار
    مـا أنـت إلا أحمـد المحمـود فـى *** كـل الأمـور ، بـذاك يشهـد غـار
    والكعبـة الغـرَّاءُ تشـهـد مثلـمـا *** شهـد المقـامُ وركنـهـا والــدَّار
    يا خير من صلى وصام وخيـر مـن *** قـاد الحجيـج وخيـر مـن يَشْتَـارُ
    سقطـت مكانـة شاتـم ، وجـزاؤه *** إن لـم يتـب ممـا جـنـاه الـنـار
    مـا نـال منـك منافـق أو كـافـر *** بـل منـه نالـت ذلــة وصَـغَـار
    حلّقت في الأفـق البعيـد، فـلا يـدٌ *** وصلـت إليـك ، ولا فـمٌ مـهـذار

    #6447

    إذاعة اليوم الرابع ( في بيان وجوب محبته صلى الله عليه وسلم ) :
    المقدمة
    الحمد لله الذي جعل محبة نبينا فرض على العباد ,وتوعد شانئه بجهنم وبئس المهاد,وأثاب محبيه بالجنة يوم المعاد . اللهم فصل على نبينا عدد ما في الأقلام من مداد , وصل عليه
    ما لا يبلغ مداه من الأعداد , وعلى آله وصحبه ومن سلك مسلكه من الأجداد والأحفاد.
    أما بعد :
    إن من رحمة الله بعباده أنه لم يجعلهم هكذا هملا ، بل أرسل رسله مبشرين ومنذرين . وأنزل معهم الكتب لتنتقل بذلك حياة الناس من اليأس إلى الأمل ومن الشقاء إلى السعادة ومن الضيق إلى السعة ومن الفقر إلى الغنى ومن التيه إلى الحقيقة.
    ذكر الله قصصهم ليكونوا عبرة للمعتبرين وآية للسائلين أوذوا فصبروا على ما كذبوا ، وأوذوا حتى أتاهم النصر من الله.

    فقرة القرآن الكريم ((قُلْ إِن تُخْفُواْ مَا فِي صُدُورِكُمْ أَوْ تُبْدُوهُ يَعْلَمْهُ اللّهُ وَيَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأرْضِ وَاللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ{29} يَوْمَ تَجِدُ كُلُّ نَفْسٍ مَّا عَمِلَتْ مِنْ خَيْرٍ مُّحْضَراً وَمَا عَمِلَتْ مِن سُوَءٍ تَوَدُّ لَوْ أَنَّ بَيْنَهَا وَبَيْنَهُ أَمَداً بَعِيداً وَيُحَذِّرُكُمُ اللّهُ نَفْسَهُ وَاللّهُ رَؤُوفُ بِالْعِبَادِ{30} قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ{31} قُلْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَالرَّسُولَ فإِن تَوَلَّوْاْ فَإِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ الْكَافِرِينَ{32}آل عمران تفسير الآيات ..

    فقرة الحديث : عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ فَوَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَا يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى أَكُونَ أَحَبَّ إِلَيْهِ مِنْ وَالِدِهِ وَوَلَدِهِ ( متفق عليه )

    عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ ثَلَاثٌ مَنْ كُنَّ فِيهِ وَجَدَ حَلَاوَةَ الْإِيمَانِ مَنْ كَانَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَحَبَّ إِلَيْهِ مِمَّا سِوَاهُمَا وَمَنْ أَحَبَّ عَبْدًا لَا يُحِبُّهُ إِلَّا لِلَّهِ عَزَّ وَجَلَّ وَمَنْ يَكْرَهُ أَنْ يَعُودَ فِي الْكُفْرِ بَعْدَ إِذْ أَنْقَذَهُ اللَّهُ مِنْهُ كَمَا يَكْرَهُ أَنْ يُلْقَى فِي النَّارِ ( متفق عليه )

    فقرة الكلمة ( في حب بالنبي صلى الله عليه وسلم )

    لاشك أن من وفَّقه الله تعالى لحب الرسول صلى الله عليه وسلم ذاق طعم الإيمان ووجد حلاوته, فيستلذ الطاعة ويتحمل المشاقّ في رضى الله عز وجل، ورسوله صلّى الله عليه وسلّم, ولا يسلك إلا ما يوافق شريعة محمد صلّى الله عليه وسلّم؛ لأنه رضي به رسولاً, وأحبه، ومن أحبه من قلبه صدقاً أطاعه صلّى الله عليه وسلّم؛ ولهذا قال القائل:
    تعصي الإله وأنت تُظْهر حُبَّهُ *** هذا لعمري في القياسِ بديعُ
    لو كان حُبَّكَ صادقاً لأطعته *** إن المُحبَّ لمن يُحِبُّ مُطيعُ
    وعلامات محبته صلّى الله عليه وسلّم تظهر في الاقتداء به صلّى الله عليه وسلّم, واتباع سنته, وامتثال أوامره, واجتناب نواهيه, والتأدب بآدابه, في الشدة والرخاء, وفي العسر واليسر, ولا شك أن من أحب شيئاً آثره, وآثر موافقته, وإلا لم يكن صادقاً في حبه ويكون مدّعياً.

    و من علامات محبته: النصيحة له؛ لقوله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: [الدِّينُ النَّصِيحَةُ] قُلْنَا لِمَنْ قَالَ: [لِلَّهِ وَلِكِتَابِهِ وَلِرَسُولِهِ وَلِأَئِمَّةِ الْمُسْلِمِينَ وَعَامَّتِهِمْ ] رواه مسلم. والنصيحة لرسوله صلّى الله عليه وسلّم: التصديق بنبوته, وطاعته فيما أمر به, واجتناب ما نهى عنه, ومُؤازرته, ونصرته وحمايته حياً وميتاً, وإحياء سنته والعمل بها وتعلمها, وتعليمها والذب عنها, ونشرها, والتخلق بأخلاقه الكريمة, وآدابه الجميلة.

    فقرة الشعر :
    يا طالباً للحُبّ حب محمد ذاك هو النبع الزُلال الصافي
    حُباً يورّثك الجنان فسيحة يُنجيك من كرب بلا مقداف
    إعرف فضائل مصطفاك فريضة وأسكنها بالقلب الكليم الجافي
    إن كنت ترضى في الحبيب تواضعاً فمحمدٌ نهر التواضع صافي
    أو كنت ترضى في الحبيب تعطّفاً فبعطفه أمسى الصقيع دافي
    إن كان يُعجبك التسامح شيمة سل أهل مكة ساعة الإنصافِ
    ولئن يروقك أن تهيم بماجدٍ فالمجد صنعته بلا إسفاف

    #6448

    إذاعة اليوم الخامس ( في وجوب التضحية في سبيل نصرته صلى الله عليه وسلم ) :
    المقدمة
    الحمدُللهِ الذي أرسلَ رسولَهُ بالهدى ودينِ الحقِ لِيُظْهرهُ على الدِّين كُلِّهِ ولو كَرهَ المشركونَ ، وأشهد أنْ لا إله إلا اللهُ وحدهُ لاشريكَ لهُ ، وأشهد أنَّ محمداً عبدُهُ ورسولُهُ ، وأمينُهُ على وحيهِ ، وخيرتهِ منْ خلقهِ ، بلَّغ الرِّسالةَ ، وأدَّى الأمانةَ ، ونَصَحَ الأُمَّةَ ،وجاهدَ في اللهِ حَقَّ الجهادِ حتى أتاهُ اليقينُ ، صَلَّى اللهُ عليهِ وعلى آلهِ وأصحابهِ الأطهارِ ، الأئمةِ الأبرارِ ، وعلى منْ تَبِعهم بإحسانٍ إلى يومِ الدِّين أمَّا بعدُ :

    فقرة القرآن الكريم ((إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيراً{8} لِتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُعَزِّرُوهُ وَتُوَقِّرُوهُ وَتُسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلاً{9} إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ اللَّهَ يَدُ اللَّهِ فَوْقَ أَيْدِيهِمْ فَمَن نَّكَثَ فَإِنَّمَا يَنكُثُ عَلَى نَفْسِهِ وَمَنْ أَوْفَى بِمَا عَاهَدَ عَلَيْهُ اللَّهَ فَسَيُؤْتِيهِ أَجْراً عَظِيماً{10}سورة الفتح
    تفسير الآيات ..

    فقرة الحديث : عَنْ أَنَسٍ قَالَ كَانَ أَبُو طَلْحَةَ بَيْنَ يَدَيْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَكَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَرْفَعُ رَأْسَهُ مِنْ خَلْفِهِ يَنْظُرُ إِلَى مَوَاقِعِ نَبْلِهِ فَيَتَطَاوَلُ أَبُو طَلْحَةَ بِصَدْرِهِ يَقِي بِهِ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ وَيَقُولُ يَا رَسُولَ اللَّهِ نَحْرِي دُونَ نَحْرِكَ ( رواه البخاري ومسلم وأحمد واللفظ له)

    فقرة الكلمة ( في الحمية والدفاع عن سيد الخلق ) ويحهم..سفهاء..
    كيف سمحوا لأنفسهم بالإستهزاء بأعظم شخصيه إنسانيه لم ولن تتكرر في الوجود …
    أي معلم كان .. وأي إنسان ؟؟ وأي عزم .. وأي إمضاء ؟؟
    وأي صدق .. وأي طهر .. وأي نقاء ؟؟
    إن اللذين بهرتهم عظمته لمعذورون . وإن اللذين افتدوه بأرواحهم لهم الرابحون .
    ابن عبد الله رسول الله إلى الناس أجمعين .
    لقد آتاه الله من أنعمه بالقدر الذي يجعله أهلاً لحمل رايته والتحدث باسمه بل ويجعله أهلاً لأن يكون خاتم رسله ومن ثم كان فضل الله عليه عظيماً ..
    ومهما تتبارا القرائح والإلهام والأقلام متحدثه عنه عازفه أناشيد عظمته فستظل جميعا كأن لم تبرح مكانها ولم تتحرك بالقول لسانها .
    فويل للمتهكمين المستهزئين …..كتبوا هُراءً ما به إلا الشقاء.. ظنوا ظنوناً أننا لن نستبيح لهم دماء.. أو أننا سنظلُّ نبكي في الخفاء.. أو نستظلُّ بظلِّ أشجار العناء.. أو أننا من فرط عجب نفوسنا نُثني عليهم في المساء..
    سفهاء.. قد هيجوا والله فينا غيرةً..ما لهيجتها فناء.. فلنحنُّ موجٌ ثائرٌ..لن يدوم على سواء.. ولقد عجبنا من قبيح صنيعهم..إذ رسموا الحبيب بلا حياء.. تباً لهم ضحكوا..وعن قريبٍ لن يدوم لهم بقاء.. وتقهقروا وعزيزهم فينا ذليل.. لن ينال سوى الشقاء.. ما عاش من شتم الحبيب ومن أساء..
    (حبيبنا رسول الله).. ما أطيبك حياً وما أطيبك ميتا.. اللهم إنا نبرئ إليك مما فعلوا..فأبرئ ذمم المسلمين منهم.. اللهم إنهم قد آذونا في أحب الخلق إلينا.. فأذقهم من طين الخبال وأخزيهم وأذلهم ورد كيدهم عليهم..
    وخذهم يا ربي أخذ عزيز مقتدر.. وأقرَّ أعيننا بالنصر عليهم إن نصرك قريب..

    فقرة الشعر : دفاعاً عن الرسول على اثر تداعيات الهجمة الدنمركية ::: قصيدة سالم مبارك الفلق
    حبي لأحمد , لو حبيبك في خطــر *** يدعـو لنصرتـه فسـارع للخطـــــر
    عِرضي ووالدتي ونفسـي كلنّـــــا *** نفديــــك بالأرواح يا خيــر البشــر
    يا خير من وطئــت برجليه الثرى *** يا صاحب النهر المكوثر والسيـــر
    حنّـت لك الأحجار والغيث انهمـــر *** سارت لك الأشجار وانشـقّ القمـر
    دربٌ مشى فيها خبيــب راضيــــاً *** ومعـــوّذ ومعـــاذ والحامي عمـــر
    أ تسرّ أَنك قد نَجَـــــوتَ مِن الأَذى *** ومحمدٌ في ذا المكــان على الأثــر
    كلا ولا أرضــــى يشـــاك بشوكةٍ *** وأنا أصفّـد في القيود وفي الضرر
    انظر إلى أسد الرســـول وعمّـــه *** من شاء كان الشبل من ذاك الذكر
    في هجرة المختار قلت قصيـدتــي *** لكنّــها جاءت على غيــر الوطــــر
    قامـــــت قيامة معشــرٍ لمّــا رأوا *** نور الإله يسيـــر في بحـــرٍ وبَـــر
    وتشــنّ غاراتٍ دويلــــــة كافـــــرٍ *** قد غرها الصمت الذليل إذ انتشـــر
    نطقــت مربّــيةُ المواشي والبقـــر *** نطقت رويبضة النصارى والبشــر
    شلّـت يــد الرسام شانـئـــك الأشر *** ورئيس تحرير الصحيفة في سقـر
    ويـلٌ لما اقترفــت يــــداه وويلــــه *** فاليوم تلعنـــــه الليـالي والشجـــر
    ومسلسل التشويــــــهِ لا يخفى له *** أبعـــاد في رحم الحضارة تستقـــر
    ويــــلٌ لقلــــــبٍ لم يغيـــر ما رأى *** من منكـــــرٍ ويكاد يشمل من صبر

    #6449

    بعد الاذاعة بامكانك تضعي مسابقات على مدار خمس ايام :الهدف ربط جميع المدرسة بالبرنامج

    *عمل مسابقة لأفضل لوحة فنية(رسمة) في الدفاع عن النبي صلى الله عليه وسلم بشرط تكون من إنتاج الطالبة نفسها

    *عمل مسابقة لأفضل مقالة في الدفاع النبي صلى الله عليه وسلم(مسابقة نثرية)

    *عمل مسابقة لأقوى عبارة في الدفاع عن الحبيب عليه الصلاة والسلام

    *تخصيص مساحة من ساحة الكلية أو المدرسة لتغطيتها بورق السفرة البني

    ويكتب في أعلاها

    ( القلم الناري في الدفاع عن النبي الهادي)

    وتكون المساحة مخصصة للطالبات والاستاذات لكتابة مايريدون كتابته

    في الدفاع عن الحبيب صلى الله عليه وسلم

    أو الهجوم على الدنمارك

    ويفضل كتابة كلمة الناري على شكل نار ملتهبة

    مع وضع أقلام السبورة بجانب الورق حتى يتسنى للجميع الكتابة

    وأن يبقى الورق لمدة اسبوع أو أكثر

    فهي وسيلة رااااائعة التعبير عن هذه المشاعر

مشاهدة 15 مشاركة - 1 إلى 15 (من مجموع 24)
  • يجب تسجيل الدخول للرد على هذا الموضوع.