المنتدى الأطياف الطيف العام حين يُتحرّش بالبراءة جنسياً ونحن في غفلة … ما العمل !!

مشاهدة 15 مشاركة - 1 إلى 15 (من مجموع 41)
  • الكاتب
    المشاركات
  • #576
    الفولاذية
    مراقب

    ما أبشعَها من جريمة!.. وما أسوأَها من وحشية..! اغتيالٌ لبراءة.. وتلطيخ لطفولة..!! فأي قلب هذا القلب الذي تجرّأ واعتدى على براءة الطفولة؟
    التحرّش الجنسي بالأطفال.. موجٌ ازداد مدُّه.. وتشعّبت أياديه.. وتزداد بشاعتُه بشاعةً وقسوتُه قسوةً إذا وقع من قريب!

    والأسوأ من ذلك أنه في كثير من الأحيان لا ينتبه الأهل إلا على صرخات طفلهم المدوية ..
    وما أكثر ما يمتد تأثير هذا التحرش لسنوات طويلة قد تعيق الشاب من التقدم والتعلم أحياناً والنجاح في الحياة وقد تولد لديه عقد نفسية واجتماعية لا ضابط لها ..

    لذلك أحببت في هذه الصفحة أن أشير إلى هذا الموضوع بعدة محاور وبجهود ونقولات لتكتمل الصورة ونستطيع انتشال ما يمكن انتشاله من هذا الوحل الضخم ونتعاون بيننا حتى نثقف بعضنا ونساعد مجتمعنا .. فالمآسي كثيرة لا حصر لها , والوسائل المعنية بهذا الغرض بازدياد ..

    والله المستعان ,,

    ,,, ,, ,,,

    فما تعريفُ التحرّش؟

    التحرّش: استخدام الطفل لإشباع الرغبات الجنسية لبالغ أو مراهق، ويشمل تعريضَ الطفل لأي نشاط أو سلوك جنسي، ويتضمن التحرّش ملامسة الطفل أو حمله على ملامسة المتحرّش جنسياً.
    ومن الأشكال الأخرى للاعتداء الجنسي على الطفل: المجامعة، وبغاء الأطفال، والاستغلال الجنسي له عبر الصور الخليعة والمواقع الإباحية.

    واحد من أربعة 1/4

    كشفت دراسة أُعدّت في المملكة العربية السعودية أن نسبة التحرّش الجنسي بالأطفال مرتفعة؛ إذ يتعرض طفل من بين أربعة أطفال لهذا الاعتداء. وهذا ما لفتت النظرَ إليه أيضا الدكتورة سهيلة زين العابدين “عضو في جمعية حقوق الإنسان” بأن التحرّش الجنسي بالأطفال في ازدياد خاصة البكم غير القادرين على الكلام لضمان عدم تحدثهم عن الجريمة، ثم بالفتيات من قبل آباء مهزوزي الشخصية، أو من قبل منحرفين.


    العمر الذي يتعرض فيه الطفل للتحرّش

    قد يتعرض الطفل للتحرّش ابتداء من عمر سنتين إلى عمر خمس سنوات ، والخطر يكمن دائماً في أقرب مَن يتولّون رعايته دون رقيب عليهم كالسائق والخدم والمربية والمراهقين في العائلة الذين قد يُترك معهم الطفل في خلوة، كذلك قد يؤثر التلفاز بقنواته الفضائية غير المراقَبة من الوالدين؛ حين يجلس الطفل أمامها ليشاهد أشد المشاهد الجنسية تأثيراً فيه ويقوم بمحاكاتها فور أن تسنح له الفرصة.

    أما من سن (5-12) فالطفل يمكن أن يتعرّض للتحرّش مِن كل مَن يمكن أن يختلط بهم دون رقابة؛ كالأصدقاء وأبناء الجيران والأقارب والسائقين والخدم.
    وإغواء الطفل في هذه السن يكون مصحوباً بالتهديد وتعريضه للضرب أو العقاب أو القتل إذا باح بالسر لأحد، أو تخويفه بأن الوالدين قد يعاقبانه أو يؤذيانه إذا علما بالأمر، أو قد يتم إغراؤه بالمال والهدايا والحلوى.

    ولينتبه كل أب وأم أن الطفل الذي يتحرّى غياب والديه ليفعل أو يُفعل به مثل هذه الأمور هو طفل لا توجد علاقة قوية أو صداقة حميمة تربطه بوالديه أو أحدهما؛ إذ إن صداقة الطفل لوالديه وشعوره بالأمان معهما يحميانه من الكثير من المشكلات، ويجعلان باب الحوار بينه وبين والديه مفتوحاً دائماً ولا يسمح بوجود أسرار بينهما.

    بانتظار مشاركاتكم .. وللموضوع بقية ..

    #9676
    الفولاذية
    مراقب

    ألم ندركـ الصورة !! … اليكم بعضاً من الصورة …

    قصص واقعية ..
    ولا تظني أختي الغالية أنه بعيدة عنك .. لا أبالغ إن قلت لكـ أنها قد تكون قريبة جداً لك ولكن تطهيرنا لمجتمعاتنا اوقعنا في غفلة ..

    فدونكم هذه القصص …

    أخاف أن أقع معه في العقاب ..

    تقول ن. ع. ن: أنا فتاة أبلغ من العمر 19 عاماً تعرضت للاعتداء الجنسي في عامي الثاني عشر من ابن أختي الذي يكبرني بثلاث سنوات.

    وكان كلما رآني يتحرش بي وكان يأتي إلى بيتنا كثيراً وبخاصة في أوقات نومي فأتفاجأ به يعتدي علي وأنا نائمة!! وإذا استيقظت أضربه وأبكي وأرتجف من الخوف وكان يقول لي إنني عشيقته وأنه يحبني وكان يأتي لي بالأشياء التي أحبها دون مناسبة واستمر هذا الأمر حتى بلغت عامي السادس عشر.. لم أخبر أحداً، كنت دائماً أهدده بإخبار أمه ولكنني أتراجع في اللحظة الأخيرة، أخاف أن أقع معه في العقاب.. مع أني لم أفعل شيئاً.. وكنت دائماً أدعو عليه حتى ذهب للخارج للدراسة وكنت فرحة جداً لأنني تخلصت منه والآن عاد وخطبت له أمه فتاة من العائلة.. ولم يعد لعادته القديمة.. مشكلتي الآن أنني أكرهه كثيراً ولا أبقى معه في مجلس وإذا كلمني أجامله.. دائماً أقول لنفسي إنه ابن أختي ويجب أن أنسى ذلك الماضي لكنني لا أستطيع!!.. وبحكم ديننا وعاداتنا فأنا لم أعرف من الرجال إلا أبي وأبناء أختي الاثنين وليس لدي إخوة.. وأخاف أن أتزوج فأكره الرجل فلا أعرف هل لدي عقدة من الرجال؟.. وكثيراً ما أبكي من قسوة الحياة، فهو سيتزوج ولن تعلم زوجته عن ماضيه.. أما أنا لا أعلم ماذا أفعل فقد تقدم لي خاطب وأهلي يقنعونني بالزواج منه وأنا خائفة لم أقبل به خوفاً من أن يكون ابن أختي أفقدني عذريتي فلا تقل لي أن أذهب إلى دكتورة فهذا مستحيل ولا تقل لي أن أخبر أحداً من أهلي فأنا بالكاد كتبت لك مشكلتي الفريدة بشناعتها وواقعها المرير.. فماذا أفعل؟…

    كسيرة النفس.. سارحة الذهن

    تحكي بنت أبوها قصة حدثت لقريبتها: تعرضت إحدى قريباتي لموقف أليم منذ 6 سنوات أي عندما كان عمرها 14 عاماً، وهذه السن سن الزهور الحرجة التي تتكون فيها شخصية الإنسان قام أحد الأقرباء (من جهة الأم) عمره (40 عاماً متزوج) بأخذها معه في السيارة والذهاب بها إلى أحد الأماكن وهناك قام بكشف عورته وأجبرها بالقوة على لمسها (لكنه لم يقترب منها) في حين أنها لم تستطع المدافعة عن نفسها ولم تخبرنا في حينها عن هذا الموقف وتمر 6 سنوات والبنت تكبر وتكبر الصورة التي رأتها في مخيلتها حتى باتت ترى أن هناك أناساً يحاولون الاعتداء عليها، ومن تلك الفترة إلى الآن وهي تحس بآلام أسفل البطن، ذهبت إلى المستوصفات وإلى أكبر المستشفيات وأكدوا خلوها من الأمراض لا ترسبات ولا انسداد ولا التهاب (خالية من الأمراض) ورغم الأدوية والمهدئات التي صرفت بغير فائدة ما زالت تحس بهذه الآلام، لقد وصلت إلى حالة نفسية سيئة فبعد أن كنا نعرفها بمرحها ومشاكستها صارت لا صوت ولا حركة، كسيرة النفس ومترددة دائماً، نظراتها باتجاه الأرض وسارحة الذهن، اصفر لونها وفقدت شهيتها حتى أصيبت بفقر الدم وتعاني من تشنجات وشبه إغماء واستفراغ وأصبحت كثيرة النوم والبكاء لم تعد تلك البنت الجريئة التي كلما طلبت شيئاً لابد أن يجاب لها، قيل لنا ربما تكون مصابة بالعين أو حالة نفسية بدأنا علاجها بقراءة القرآن عليها وعلى الماء والزيت واستخدامه ومحاولة التغيير من أسلوب حياتها وعدم تركها وحدها مع محاولة شغل وقت فراغها مع الالتجاء إلى الله بالدعاء وكانت الجهود فردية (أي بدون الالتجاء إلى طبيب نفسي)، تحسنت قليلاً لكن الأثر مازال كبيراً ونحن الآن بين الرجاء والخوف من الانتكاسة لحالتها (علماً بأن والدها وإخوانها الأولاد لا يدرون بهذا الأمر خوفاً من ردة انفعالهم).. فما الحل؟

    التحرش الجنسي وصور من الذاكرة

    تقول أمة الله في استشارتها لا أعلم من أين أبدأ.. حدثت لي حادثتان في صغري ونسيتهما على مر الأيام، إذ لم تشكلا يوماً شيئا مميزا لكني من فترة سنة تقريبا بدأت الذكرى تلوح من فترة لأخرى والآن أنا أشك أنها كانت تحرشا جنسيا ولا أعلم إن كانت لها تأثير في حياتي وأنا لا اعلم.

    الأولى كنت صغيرة جدا قبل دخولي المدرسة ربما كنت 4 أو 5 سنين لا اعلم كيف وصلت مع ابن خالتي وهو ابن عمي في نفس الوقت إلى الفناء حيث الأراجيح ولا اعلم من البادئ المهم أننا كنا نقوم بفعل أشياء خاطئة ولم يعلم عنا احد طبعا مع العلم انه أكبر بـ 6 شهور تقريبا ونسيت الحادثة

    وكذلك حدث لي أمر مشابه مع أخي والذي بدأ عن طريق المزاح ولقد سمعتنا الخادمة وأخبرت أمي وسألتني أمي وأخبرتها ولا اعلم ماذا حدث لأخي بعدها حيث إننا عدنا كالسابق أو هذا ما اذكره ولا ادري لم بدأت هذه الذكرى تزورني كثيرا، رغم أني متزوجة من أربع سنين تقريبا وحياتي الجنسية مع زوجي جيدة والحمد لله.

    أعتراف طفلة بعد 22 عاماً:

    كان عمري 8 سنوات وكانت البداية أن لدينا ” ” عزيمة” كبيرة في منزل جدي ، كنت ألعب في فناء المنزل ” الحوش ” مع الأطفال ,,

    ناداني ” عمي ” كان عمره ( 13 ) عاما كنت مشغولة أريد أن أكمل اللعب مع أصدقائي قال لي : تعالي دقائق فقط وكان يسكن في غرفة خارجية في (الحوش)
    دخلت الغرفة بدأ يتحسس بعض مناطق خاصة من جسدي ، لم أكن أفهم ما يفعل لكنه قال لي لا تخبري أحدا .. حدث ذلك 3 أو 4 مرات وكنت لا أفهم شيئا لكني أستجيب له ليتركني أكمل لعبي مع الأطفال المجتمعين في المنزل.

    ** متى بدأ عذابك وخوفك؟

    في نهاية المرحلة المتوسطة وعمري ( 14) عاما بدأت أذكر كل الممارسات من عمي وأبكي كثيرا ،، كنت أشعر أنني شاذة عن كل البنات وكأنني عارية خاصة حينما أقابل عمي الذي سافر بعد الحادثة ليكمل دراسته … أمضيت سنوات طويلة أتعذب لأنني أحسب أنه أفقدني مستقبلي وكنت أرفض أي عريس يتقدم لخطبتي .

    ** لماذا لا تصارحين أمك بما حدث وتذهبين إلى الطبيب للتأكد من سلامتك؟

    أخاف كثيرا فلو علم أبي لربما قتل عمي وأمي امرأة ضعيفة ، لكنني مؤخرا حكيت لأمي ما حدث وبالفعل ذهبت معي إلى الطبيبة التي أكدت سلامتي .

    **هل تعتقدين أن هذا التأكيد لسلامتك قد حل المشكلة؟

    لا ، ما زلت خائفة من الزواج.إن بداخلي غضب شديد على عمي الذي جعلني أتعذب أكثر من (11) عاما لقد جعلني أشك في كل الرجال ولذلك حينما أنجب بنتا سألازمها طيلة الوقت!!
    ** *** **

    أتمنى أن لا يظن البعض أني أنظر للمجتمع نظرة سلبية ولكنــ ..

    بما أن الخلل موجود في كثير من المجتمعات فنحن هنا نسعى لإصلاحه .. ولقد كان في زمن النبي صلى الله عليه وسلم انحراف فمابالكم بزمننا هذا !!
    وإن كنت لا أقصد بكلامي أن هذا مسوغ لهذا الإنحراف ..

    ولا أغفل الجانب المشرق في المجتمع فهناك نماذج متألقة بصلاجها وعفتها ..

    للموضوع بقية ..

    ودمتم برضاً من الله ..

    #9702
    مرافئ
    مراقب

    شكر ..
    مشاركة متميزة عزيزتي الفولاذية ونتمنى تثبيته حتى يتم تكتمل الصورة من جميع أبعادها..
    سلمت أناملك..

    #9693

    موضوع في غاية الأهمية

    ننتظر البقية
    بارك الله فيكِ

    #9677
    الفولاذية
    مراقب

    أختي الفاضلة ( مرافئ)

    الشكر لك غاليتي على مرورك الجميل وإعطائك الموضوع أهميته

    بارك الله فيك

    وأتمنى أن نرى آرائكم فهي تثري الموضوع ..

    ودمتم برضاً من الله

    #9697

    الامور تطورت للأسواء ياعزيزتي

    وإستغلال التقنية المتطور لإشباع رغباتهم وشهواتهم الحيوانية

    إكتشفت وبالصدفة تسجيل لمحادثات أخي الصغير ( محادثات الماسنجر )

    بأن الشباب يقومون ببيع أجسادهم مقابل المال أو مقابل أشرطة الفيديو السيئة

    وكلما زادت مده المتعه زاد المال

    !!!!!!!!

    والعياذ بالله

    _

    شاكرة لك حبيبتي موضوع المهم والخطير جدا

    وبإنتظار بقية الموضوع

    _

    #9678
    الفولاذية
    مراقب

    الأخت الفاضلة ( متفائلة )

    جميل أننا ندرك أهمية هذا الموضوع ..

    شاكرة لك هذا التفاعل

    وبانتظار رأيك في المسألة ومحاورها ..

    بارك الله فيك ..

    ودمت برضاً من الله ..

    #9674

    نتظر البقيه..

    لنكمل بعض مانراه فيها..

    #9679
    الفولاذية
    مراقب

    مؤشرات الخطر

    قد لا يفصح الطفل بما تعرّض له.. لكن هناك بعض المؤشرات التي تدل على أن الطفل قد تعرّض لاعتداء وتحرّش جنسي:

    المؤشرات النفسية والسلوكية:

    – إظهار العواطف بشكل مبالَغ فيه أو غير طبيعي.
    – الانزعاج أو الخوف ورفض الذهاب إلى مكان معين أو البقاء مع شخص معين.
    – التصرّفات الجنسية او التولّع الجنسي المبكر.
    – القلق والكوابيس أثناء النوم، ورفض النوم وحيداً، أو الإصرار المفاجئ على ترك النور مضاء.
    – بعض التصرّفات الغريبة كمص الإصبع والتبوّل الليلي.
    – رفض العواطف الأبوية التقليدية.
    – مشاكل دراسية وذهول.
    – مشاعر من الحزن والإحباط.

    المؤشرات الجسدية:

    من المؤشرات الجسدية التي تدل على تعرّض الطفل للتحرّش: صعوبة في المشي والجلوس، ملابس ممزقة، وآثار عضّ، جروح وتورّم في الوجه والأطراف، الضعف والإحساس بالتعب، انتفاخ أسفل العينين.

    بعد التحرّش.. ماذا نفعل ؟!

    لا بد من عرضه على طبيب نفسي يقوم باسترجاع هذه التجربة المؤلمة معه بالتفصيل، وذلك حتى لا تظل مختزنة بداخله تحدث آثارها السلبية، ويرى تصوّر الطفل لهذا الحادث، وأثره فيه، ومدى شعوره بالذنب أو الغضب أو حتى الشعور بالمتعة من جراء تكراره ورغبته في حدوثه مرة أخرى.
    يجب إشعار الابن بالأمان التام من العقاب من قبل الوالدين. ويُقصد بإشعاره بالأمان نقل الشعور إليه بأنه مجنيّ عليه وليس جانياً؛ لينقل بصورة واضحة ما تعرّض له من مؤثرات دفعت به إلى هذا السلوك.
    لا بد أن ينال المجرم عقابه بتقديم بلاغ للشرطة أو السلطة المختصة بالتعامل مع تلك الأمور، كيلا يهرب الجاني بجريمته بغير عقاب لسببين:
    الأول: لأن جزءاً من العلاج لنفسية الطفل الذي تعرّض للاعتداء أن يرى عقاباً رادعاً قد وقع على هذا المجرم.
    الثاني: التكتّم والتعتيم على تلك الجريمة يساعد المجرم لعلمه السابق بتعاون الأهل معه في التعتيم على ما يرونه عاراً، وييسر له أن يعاود فعل هذه الكوارث مرّات ومرّات في أماكن جديدة ومع آخرين.

    للمحاور بقية ..
    بانتظار تفاعلكم ..

    ودمتم برضاً من الله

    #9680
    الفولاذية
    مراقب

    اختي الفاضلة ( غربة مشاعر )

    أعجبني تفاعلك الرائع مع الموضوع ..

    هكذا أردت أن تكون الردور ..

    نعم أختي ماقلته قطرة من بحر والإستغلال في أماكن كثيرة ..

    لعل هؤلاء دخل عليهم الإستغلال من جانب الحاجة للمال .. وهذا تنبيه إلى أنه يجب أن تسد حاجيات الأبناء من الناحية المالية ..

    ولا أنسى ما تحدث عنه بعض العقلاء حينما ذكر أنه يغدق على إبنه المال من أجل هذه النقطة ( ومع أن ذلك له ايجابيات فهو له سلبيات .. ونحن ندرك أن الفضيلة بين رذيلتين )

    من صور الإستعلال أيضاً ما ياتي بسبب عدم اشباع الحاجات العاطفية ولعل هذه أهمها ..

    ويكون الإستغلال أيضاً بسبب السلطة ..

    ولا أنسى ما ذكره بعض الكتاب من أن أفراد الشرطة يمارسون بعضاً من التحرشات الجنسية بالأولاد حديثي السن وذلك على أعتبار أنه شرطي وله الحق في ضبطه وايقافه ..

    الصور كثيرة حقيقة ..

    ولعل الأعضاء الكرام ينبهونا على البقية ..

    أشكر لك مرة أخرى هذه المداخلة الرائعة التي أسعدتني بحق ..

    ودمت برضاً من الله

    #9681
    الفولاذية
    مراقب

    الأخت الفاضلة ( نسمة فجر )

    أسعدني مرورك ..

    وأتمنى أن يكون من ضمن البقية هي آرائكم التي ستتحفنا ..

    بارك الله فيك

    ودمت برضاً من الله

    #9704
    طموحة
    مراقب

    أشكر لك أختي الفولاذية على طرح هذا الموضوع الحساس ،والذي يدل على رؤية عميقة و متفحصة للمشاكل الإجتماعية الشائكة،التي تتخذ أبعاد مستقبلية خطيرة قد تسبب بانتشار الجريمة والأمراض النفسية التي قد تسبب هدم للأواصر الإجتماعية وانتشار الرذيلة والتفسخ الأخلاقي الذي تصل أبعاده لطريق مسدود،واختيار أحد الحلول الوحيد كالإنتحار للتخلص من الآثار النفسية المرتبطة بالتحرش الجنسي الذي أثبتتها الدراسات المتنوعة حول هذا الموضوع.
    بل أختي الفاضلةإن التحرش الذي تأباهالعقول النيرة يصل أسوأ مداه حينمايتم الإعتداء على منلا يملك القدرة على الدفاع عن نفسه أو حتى التعبير عن مأساته، وهي تلك الفئة التي تحتاج منا كل عناية ورعاية لأنها لاتملك العقل الذي يجعلها تقدر مايحدث لها وهي المتخلفين عقلياً ومن هم على شاكلتهم .
    إنها مأسات حقيقية . فأين من ينبري للوقوف أمام هذا الظلم .

    #9696
    619-welldone-AbeerMahmoud.gif

    53Thank-u.gif

    622-LoveU-AbeerMahmoud.gif

    #9682
    الفولاذية
    مراقب

    أختي الفاضلة ( طموحة )

    أشكر لك هذه المشاركة الفعالة والتي أثارت محوراً هاما في هذه القضية المتشعبة حقيقة ..

    وإن هذه الفئة التي تكلمت عنها وهم المعاقين ذهنياً بإمكاننا توجيههم وتربيتهم من هذه الناحية ولكن يكون يطرق أدق بحيث يجب توجيه الفتيات من اجل منع تعرضعه للاستغلال الجنسي مما يؤدي الى مشاكل نفسيه وقد يصر البعض على استحدام العقاب ازاء اي مظهر جنسي او اساليب التهديد والتهويل والذي قد تؤدي الى مشاكل نفسيه متعدده,,

    ان الامور الصحيه البحته وطرق الوقايه تعتبر جزا يسرا من مجمل التربيه الجنسيه للاطفال المتخلفين عقليا ويجب ات تتركز المناهج التربويه الخاصه على الامور الصحيه كجل اساسي لقضايا الجنس وباتجاه اكتساب تربيه جنسيه مناسبه .

    من المهم ان يتحسس الوالدان والمدرس مشاكل التلميذ الجنسيه للقيام بتطبيق برنامج ناجح وفعال.

    الهدف العام :
    سيتمكن الطفل من ادراك طبيعته الجنسيه ومن التصرف تبعا لذلك بسلوك يكون مقبولا اجتماعيا ومحبوبا .

    الأهداف الخاصة :

    طلب الاذن بالدخول للحمام في الوقت المناسب
    ان يكون انفعاله للتبول بالنسبة الى التبيويل انفعالا عاديا وطبيعيا
    يتمكن من التزام النظافة والغسيل
    يخلع او تخلع الملابس في اماكن خاصه
    يلتزم عدم التعدي على حرمة الغير
    يتمكن/تتمكن من تسمية مختلف اعضاء الجسم بما فيها الاعضاء التناسليه بالاسماء العلميه
    يتمكن/ تتمكن من معرفة الفروق الجنسيه
    تتدرب التلميذه على العنايه بصحتها اثناء الحيض وتعتاد على ذلك
    عدم اظهار اعضاء الجسد امام الغير
    التمكن من معرفة العادات الاجتماعيه المتعارف عليها من الناحيه الجنسيه والالتزام بها
    اذا حصل الاستنماء فيجب ان يكون في مكان خاص
    ان يتصرف بشكل اجتماعي مقبول مع كلا الجنسين
    ان يتمكن من المشاركه في الحديث عن اهمية الرباط العائلي
    ان يتمكن من ادراك المشاعر الجنسيه التي تنتابه وكيفية ضبطها
    يتمكن من التفريق بين اخوته -امه- ابيه- وبين الاغراب
    ان تتجنب الاستغلال الجنسي من احد ما , ويتم اعطائها التحذير اللازم لذلك
    ان يتطلع على ان الحمل عمل وظيفي وحيوي..

    والأطفال المعاقون ذهنياً يتميزون بشكل عام بسهولة انقيادهم للآخرين ، وهذه الصفة قد جع بعضاً من ضعاف النفوس من غير المعاقين على استغلالهم لمآرب غير أخلاقية ، وهو الأمر الذي قد يحدث في بعض الأحيان إن لم نحسن تنشئة أطفالنا المعاقين وتربيتهم.

    ومن أهم النصائح التي يمكن أن نقدمها للأهل في هذا المجال ما يلي:

    ** لا تعودي طفلك على الحضن الزائد الذي من الممكن أن يتعود عليه وخاصة في فترة المراهقة.
    ** مراقبة البرامج , و الاعلانات التلفزيونية التي يشاهدها وتوجيهه إلى البرامج التعليمية الخاصة بالأطفال.
    **شغل اوقات فراغه والقضاء على الطاقة الموجوده عنده بما يعود عليه بالفائدة
    ** تعويده منذ الصغر على ارتداء الملابس الفضفاضة وخاصة الملابس الداخلية والبنطلون.
    ** تعويد الطفل أن ينام في غرفة منفصلة عن أبوي، و عدم السماح له الذهاب الى الفراش دون حاجته للنوم
    ** على الأهل التحلي باليقظة والحذر والانتباه لعدم تغيبه طويلا وتحذيره من احتمال تعرضه لمثل هذه المشاكل وتدريبه على كيفية حماية نفسه . وعلى سبيل المثال تنبيهه بأن لا يذهب مع شخص غريب إلى مكان منعزل ، وعدم السماح لأحد أن يقوم بتجريده من ملابسه ، أو قبول اية هدية أو مغريات يقدمها له غرباء.
    ** أخيراً على الأهل تنشئة أبنائهم المعاقين مثل إخوانهم وأخواتهم غير المعاقين ومراعاة الأسس

    قد يكون ذلك شاقاً على المربي ولكنه في ذلك هو يحمل أمانة عظيمة ولا ننسى قول النبي صلى الله عليه وسلم : ” كلكم راع وكلكم مسؤل عن رعيته “

    أشكر لك مرة أخرى هذه المشاركة التي استفدت منها شخصياً .. كوني معنا في هذه القضية ..

    ودمتم برضاً من الله

    #9703
    قطر الندى
    مراقب

    جزاك الله خيرا ………..

مشاهدة 15 مشاركة - 1 إلى 15 (من مجموع 41)
  • يجب تسجيل الدخول للرد على هذا الموضوع.