المنتدى الأطياف الطيف العام جاهدي … النفس .. وابشري..!!!

مشاهدة مشاركة واحدة (من مجموع 1)
  • الكاتب
    المشاركات
  • #1768


    قال الله تعالى: ﴿ وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ ﴾

    دعوة للمجاهدة والصدق ….
    دعوة من العليم الخبير ….
    فالطريق ليس مفروشا بالورود
    لكنك تستطيعين ان تفرشيه بالورد والزهر والكادي وتنقيه من الاشواك والاحجار
    وذلك بالعزيمة والصدق والمجاهدة
    واما اندفاعك حول المغريات والنعائم
    بلاضبط فهو الخطر القاتل وان ظننته سبيلا يوصل الى الاطمئنان

    والحياة مثلما هي مليئة بلحظات الانس والسعادة
    فهي ايضا تجرعك الالام والهموم
    وهذه حقيقة لاجدال فيها
    لكننا
    نهرب
    ونهرب
    وكثيرا ما نبحث
    ونتلمس كل طريق كي لا نفكر بامور لابد منها وان طال المقام
    وكم بحثنا في دروب تزيدنا من الشقاء وللاسف
    ومااكثر من يقدم الشقاء في طبق الشفاء فننخدع بموائده المؤلمة

    والحياة علمتنا ان الشجاعة تكمن في قوة المواجهة والصدق مع النفس
    وعدم التعامي عن المشكلة

    فكم من الذين غمرتهم الدنيا بمتاعها الزائل
    كم من الذين اقبلوا بلهف على الدنيا وقابلتهم بوجهها الاخر مبتسمة جذابة
    حتى اذا ماتم العناق سمعوا حطيم اضلاعهم !!
    كم وكم ؟؟؟!!
    ولكن مالسر في ذلك ؟؟!!

    لماذا تنكرت لهم الدنيا واعطتهم وجهها الاخر فبينما كانوا يتقلبون في نعم الله في هذه الدنيا وفي غفلة
    وغرق في الاعراض
    تباغتهم الدنيا بمصيبة لم تكن في الحسبان
    لم يكن المال كافيا لمنع تلك المصيبة
    وكذلك الجاه والمنصب
    والشهرة
    ولاحتى القوة الجسدية والصحية والعددية وغيرها من المكتسبات

    فهذا اقعدته الجلطة
    وهذه أصيبت بالشلل
    وهذه مكلومة بفقد ابنتها
    وهذا يهيم قلقا مضطربا بعد اختفاء ابنته
    وهذه تتجرع الالام خلف القضبان بعد انتشالها من فضيحة
    وهذا بعدما غرق في الملايين يجد نفسه في لحظةانهيار البورصة ملقى على الرصيف بجوار من كانوا
    يتسولون منه !!

    المآسي كثيرة ومتنوعة وتشيب لهولها الرؤوس وتحتار لعظمها العقول !!!
    ولازال كثير من الناس في غيهم !!

    فالى متى ؟؟!!
    وكيف الخلاص والنجاة ؟؟!!
    لماذا غدت النصيحة امرا اعتياديا وروتينا عند بعض الناس دون ان يكون هناك
    ارضية خصبة تتقبل النصيحة وترعاها وتحضنها وتنتفع بها .. لماذا ..؟؟!!

    الا وان شهر رمضان فيه نفحات ايمانية
    اياك
    اياك
    ان تدعيها تفوتك
    فهي فرصة عظيمة لمجاهدة النفس
    خاصة ان النفس لازال فيها نفس
    والجسم صحيح
    والحياة مبتسمة
    والامن يبسط ذراعيه لك

    و تذكري ان دين الله فيه فسحة
    فليتنا نعيد برمجة خططنا ونوازن في امورنا
    بلاغلو ولا جفاء
    بالوسطية التي تعظم شعائر الله تعالى
    وفي نفس الوقت ترفه عن نفسها بمااباح الله لها
    ولكن ساعة وساعة

    وكل ذلك وبكل بساطة متناهية سنجده في هدي قدوتنا صلى الله عليه وسلم
    ولكن للاسف اعتلى المنصة كثير من القدوات السيئة
    التي جعلت كثير من الشباب والفتيات يرهقون انفسهم ويضيعون اوقاتهم في مطاردة المتعة
    والانس ولم يجدوها لان قدواتهم اصلا لم يجدوها الى الان !!!
    وان خدعت الصورة الكثير واخفت وراءها حقائق مذهلة من البؤس والشقاء وسوء المنظر

    ولو صدقنا لاستعذبنا الصعاب في سبيل الله تعالى
    ولو استعرضنا سير الصالحين
    لهالنا الموقف
    بل لو اكتفينا فقط بسيرة الانبياء عليهم السلام واولي العزم وكيف
    كانت المعاناة في سبيل الله
    وكيف كانت المحن منحا بعزيمة الاقوياء بعد معية الله تعالى للمحسنين
    انه الايمان العميق والعقيدة الراسخة التي تصنع المستحيل …
    والتي اخرجت لنا قامات شامخة ممن صدقوا ماعاهدوا الله عليه
    واننا لنعجب حين نسقط امام امر سخيف ونضيع فرصا ذهبية ربما لاتعود لاجل اهتمامات
    دنيئة او تافهة …..

    ترجو النجاة ولم تسلك مسالكها …. ان السفينة لاتجري على اليبس
    اعقلها وتوكل

    اروا الله تعالى من انفسكم خيرا وابشروا ….
    ان الله لمع المحسنين
    حسبنا الله ونعم الوكيل وهو نعم المعين …


    منقول..

مشاهدة مشاركة واحدة (من مجموع 1)
  • يجب تسجيل الدخول للرد على هذا الموضوع.