المنتدى الأطياف الطيف العام تعلم كيف تأكل … !!

مشاهدة مشاركة واحدة (من مجموع 1)
  • الكاتب
    المشاركات
  • #1850
    الفولاذية
    مراقب

    تعلم كيف تأكل … !!

    0567_g.jpg

    كثير من الناس مولع بمعرفة الطريقة المثلى للأكل ، وبمتابعة كل جديد في هذا الموضوع ، وهذا شيء جيد ومطلوب ، وهو من حق البدن علينا ، ولكن يجب ألا نبالغ بهذا ، وأن لا نعطي الأمر أكثر مما يستحق ، فيضيع بسبب ذلك كثير من الوقت والجهد والمال ، فنحن لم نخلق لنأكل ، ولكننا نأكل لنستعين بذلك على أداء مهمتنا التي خلقنا من أجلها ، فلا يجب أن يطغى اهتمامنا بتغذية الجسد على جانب اهتمامنا بتغذية الروح والعقل !! .

    يا خادم الجسم كم تشقى بخدمته *** فانت بالروح لا بالجسم إنسان

    وقال آخر :

    ولا خير في حسن الجسوم وطولها *** إذا لم يزن حسن الجسوم عقولُ

    ثم إن الأمر ليس معقداً إلى تلك الدرجة ، فهنالك قواعد أساسية وجوهرية ..

    أولى هذه القواعد أن يتحرى المرء الطعام الحلال الطيب ، يقول تعالى : ﴿ وكلوا مما رزقكم الله حلالاً طيباً .. ﴾ .. { المائدة : 88 } . ويقول الإمام الغزالي في الرضيع : ((… فلا يُستعمل في رضاعه وحضانته إلا امرأة صالحة متدينة تأكل الحلال ، فإن اللبن الحاصل من الحرام لا بركة فيـه )) .

    ثم لابد أن يتذكر ويستشعر المرء عظيم نعم الله على عباده ، فيشكره ويحمده عليها . يقول عليه و آله الصلاة و السلام : ” إن الله ليرضى عن العبد أن يأكل الأكل فيحمده عليها ، أويشرب الشربة فيحمده عليها ” .. [ صحيح ، الألباني ـ الشمائل المحمدية : 166 ] ، فبالشكر تدوم النعــــــــم : ﴿ وإذ تأذَّنَ ربُّكُم لإن شكرتُم لأزيدنَّكُم .. ﴾ .. { إبراهيم : 7 } .

    ومن القواعد أيضاً أن لا يأكل المرء إلا إذا جاع ، وينبغي ألا يصل إلى درجة الشبع . سأل رجل القاضي يحيى بن أكثم : (( كم آكل ؟ فقال : فوق الجوع ودون الشبع )) . وينوي بأكله أن يتقوى على طاعة الله . وأن يلتزم بآداب الأكل ..

    يقول الإمام الغزالي في الآداب حالة الأكـــــــل : (( وهو أن يبدأ بسم الله في أوله ، ويحمد الله تعالى في آخره ، ومن ذلك أن يأكل باليُمنى ، ويصغر اللقمة ويُجود مضغها ، ومن ذلك أن يأكل مما يليه ، وأن لا ينفخ في الطعام الحار )) . ولا ينبغي أن ننسى غسل اليدين قبل الأكل وبعده .

    والشأن في المؤمن أن يتجنب الشره ، فلا يأكل حتى تمتلئ معدته ، يقول الإمــــــام الغزالي : (( ومقام العدل في الأكل رفع اليد مع بقاء شيء من الشهوة ، فلا يُحِسُّ المتناول بجوع ولا شبع ، فحينئذ يصح البدن ، وتجتمع الهمة ، ويصفو الفكر ، ومتى زاد في الأكل أورثه كثرة النوم ، وبلادة الذهن ، ويجلب أمراضاً أُخَر )) .

    وقال عقبة الراسبي : (( دخلت على الحسن وهو يتغدى ، فقال : هَلُم ، فقلت : أكلت حتى لا أستطيع ، فقال : سبحان الله ! أَوَيأكل المسلم حتى لا يستطيع أن يأكل ؟! )) .

    وقال لقمـــان لابنه : (( إذا امتلأت المعدة نامت الفكرة ، وخرست الحكمة ، وقعدت الأعضاء عن العبادة )) .

    وقال عمر ـ رضي الله عنه – : (( أيها الناس ، إياكم والبطنة من الطعام ، فإنها مكسلة عن الصلاة ، ولن يهلك عبد حتى يؤثر شهوته على دينه )) .
    وقال الإمام محمد بن عبد الوهاب : (( ولو لم يكن في الامتلاء من الطعام إلا أنه يدعو إلى الغفلة عن ذكر الله ، فإذا غفل القلب عن الذكر ساعة واحدة غلبه الشيطان ، وشهّاه ، وهام به في كل واد ، فإن النفس إذا شبعت تحركت ، وطافت على أبواب الشهوات ، فإذا جاعت سكنت وذلت )) .

    ولقد كان عليه و آله الصلاة و السلام يعصب على بطنه الحجرمن الجوع ، ولا يأكل مُتَّكِئاً ، ويتنفس في شربه ثلاثاً .

    ///

    انتهى مداد قلمها هنا .. لبنى شرف ـ الأردن

    ولكن قبل أن تغادر هذه الصفحة ..

    ماذا قررت أن تطبق مما قرأت ..؟!

    قبل أن تمتليء معدتك فتنام فكرتك فتخرس حكمتك فتقعد أعضاؤك عن العبادة ..

    فلو أنا قرأنا فذهبنا لنسينا وما وعينا .. ولو أنا طبقنا لأصبحت من عاداتنا السلوكية تخرج معنا بشكل تلقائي ..

    ودمتم برضاً من الله

مشاهدة مشاركة واحدة (من مجموع 1)
  • يجب تسجيل الدخول للرد على هذا الموضوع.