المنتدى الأطياف الطيف العام بشرى انطلاق خدمة [مناجاة] في كل ما يتعلق بالدعاء والذكر الثابت الصحيح

مشاهدة مشاركة واحدة (من مجموع 1)
  • الكاتب
    المشاركات
  • #2036

    بفضل من الله تعالى انطلقت باقة [مناجاة] إحدى باقات خدمة [شفيع] في كل ما يتعلق بالدعاء والذكر والرقى الصحيحة الثابتة
    تحت إشراف الشيخ / جمال القرش وفقه الله

    نموذج [1]
    من شروط قبول الدعاء إخلاصه لله وحده قَالَ تَعَالَى: [ هُوَ الْحَيُّ لا إِلَهَ إِلا هُوَ فَادْعُوهُ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ] غافر: 65، الدعاء يعني: الاستعانةَ باللهِ واللجوءَ إليه وحدَهُ، وإظهارَ الافتقارِ إليه والتبرؤ مِن الحوْلِ والقُوَّة، والاعتقادَ الجازمَ بأنَّه المدبِّرُ وحدَه، لهذا الكونِ،فالملكُ له، قَالَ تَعَالَى: [فَلِلَّهِ الآخِرَةُ وَالأُولَى] النجم: 25 ج.مناجاة
    نموذج [2]
    عنْ سَهْلِ بنِ حنيفِ رضي الله عنه أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: [ مَنْ سَأَلَ اللَّهَ الشَّهَادَةَ بِصِدْقٍ بَلَّغَهُ اللَّهُ مَنَازِلَ الشُّهَدَاءِ؛ وَإِنْ مَاتَ عَلَى فِرَاشِهِ] مسلم/ 1909 ج.مناجاة

    نموذج [3]
    عَنْ أَبِي هُرَيْرَة رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه و سلم : قال الله عز وجل: [ أَنَا عِنْدَ ظَنِّ عَبْدِي بِي، وَأَنَا مَعَهُ حَيْثُ يَذْكُرُنِي،،]متفق عليه البخاري رقم/ 7405 ومسلم /2675 حسن الظن بالله دليلٌ على قوة الرجاءِ والتفويض، والاعتقاد بأنَّ خزائنَ الله لا تنفد ج.مناجاة
    نموذج [4]
    عن عُبَادَةَ بْنِ الصَّامِتِ رضي الله عنه قَالَ: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: [ لا تَدْعُوا عَلَى أَنْفُسِكُمْ، وَلا تَدْعُوا عَلَى أَوْلادِكُمْ، وَلا تَدْعُوا عَلَى أَمْوَالِكُمْ، لا تُوَافِقُوا مِنَ اللَّهِ سَاعَةً يُسْأَلُ فِيهَا عَطَاء؛ فَيَسْتَجِيبُ لَكُمْ ] مسلم/ 3014ج.مناجاة
    نموذج [5]
    عن ابْنِ عُمَرَ رضي الله عنهما قَالَ بَيْنَمَا نَحْنُ نُصَلِّي مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم إِذْ قَالَ رَجُلٌ مِنْ الْقَوْمِ: اللَّهُ أَكْبَرُ كَبِيرًا، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ كَثِيرًا، وَسُبْحَانَ اللَّهِ بُكْرَةً وَأَصِيلا فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: مَنْ الْقَائِلُ كَلِمَةَ كَذَا وَكَذَا؟‍‍ قَالَ رَجُلٌ مِنْ الْقَوْمِ: أَنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ، قَالَ: عَجِبْتُ لَهَا‍‍‍‍‍‍‍، فُتِحَتْ لَهَا أَبْوَابُ السَّمَاءِ، قَالَ ابْنُ عُمَرَ: فَمَا تَرَكْتُهُنَّ مُنْذُ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ ذَلِكَ] مسلم 601 ج.مناجاة
    نموذج [6]
    عَنْ أَنَسِ رضي الله عنه أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم عَادَ رَجُلا قَدْ جُهِدَ، حَتَّى صَارَ مِثْلَ الْفَرْخِ، فَقال لَهُ: [أَمَا كُنْتَ تَدْعُو؟! أَمَا كُنْتَ تَسْأَلُ رَبَّكَ الْعَافِيَةَ؟!] قال: كُنْتُ أَقُولُ: اللَّهُمَّ! مَا كُنْتَ مُعَاقِبِي بِهِ فِي الآخِرَةِ؛ فَعَجِّلْهُ لِي فِي الدُّنْيَا؛ فَقال النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم: ]سُبْحَانَ اللَّهِ! إِنَّكَ لا تُطِيقُهُ أَوْ لا تَسْتَطِيعُهُ أَفَلا كُنْتَ تَقُولُ: اللَّهُمَّ آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً، وَقِنَا عَذَابَ النَّار] مسلم/ 2688، حَسَنَةُ الدنيَا: العلمُ والعبادة، وحسنةُ الآخرةِ: الجنة ج.مناجاة
    نموذج [7]
    عَنْ أَنَسٍ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم عَادَ رَجُلا مِنَ الْمُسْلِمِينَ قَدْ خَفَتَ فَصَارَ مِثْلَ الْفَرْخِ فَقال لَهُ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: [ هَلْ كُنْتَ تَدْعُو بِشَيْءٍ أَوْ تَسْأَلُهُ إِيَّاهُ ] قَالَ: نَعَمْ كُنْتُ أَقُولُ: اللَّهُمَّ مَا كُنْتَ مُعَاقِبِي بِهِ فِي الآخِرَةِ فَعَجِّلْهُ لِي فِي الدُّنْيَا فَقال رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم : [ سُبْحانَ اللَّهِ لا تُطِيقُهُ أَوْ لا تَسْتَطِيعُهُ أَفَلا قُلْتَ: [ اللَّهُمَّ آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً، وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ‍‍‍] قَالَ: فَدَعَا اللَّهَ لَهُ فَشَفَاهُ ] مسلم/ 2688، خَفَتَ: ضَعُفَ ج.مناجاة
    نموذج [9]
    عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه و سلم كَانَ يَقُولُ عِنْدَ الْكَرْبِ: [ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ الْعَظِيمُ الْحَلِيمُ، لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ، لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ رَبُّ السَّمَوَاتِ، وَرَبُّ الأَرْضِ، وَرَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ] متفق عليه البخاري/ 6346، مسلم/ 2730 ج.مناجاة
    نموذج [10]
    عن الْحَسَنِ بْنِ عَلِيٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ: عَلَّمَنِي رَسُولُ اللَّه صلى الله عليه وسلم كَلِمَاتٍ أَقولُهُنَّ فِي الْوِتْرِ: [ اللَّهُمَّ اهْدِنِي فِيمَنْ هَدَيْتَ، وَعَافِنِي فِيمَنْ عَافَيْتَ، وَتَوَلَّنِي فِيمَنْ تَوَلَّيْتَ، وَبَارِكْ لِي فِيمَا أَعْطَيْتَ، وَقِنِي شَرَّ مَا قَضَيْتَ، إِنَّكَ تَقْضِي وَلا يُقْضَى عَلَيْكَ، وَإِنَّهُ لا يَذِلُّ مَنْ وَالَيْتَ، وَلا يَعِزُّ مَنْ عَادَيْتَ، تَبَارَكْتَ رَبَّنَا وَتَعَالَيْتَ ] رواه ابو داود صحيح أبي داود/1425 ج.مناجاة
    نموذج [11]
    من منهيات الدعاء: تمني الموت، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رضي الله عنه قال: قال النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم: [ لا يَتَمنَّيَنَّ أَحَدُكُمُ الْمَوْتَ مِنْ ضُرٍّ أَصَابَهُ، فَإِنْ كَانَ لابُدَّ فَاعِلا؛ فَلْيَقُلْ: [ اللَّهُمَّ أَحْيِنِي مَا كَانَتِ الْحَيَاةُ خَيْرًا لِي، وَتَوَفَّنِي إِذَا كَانَتِ الْوَفَاةُ خَيْرًا لِي ] متفق عليه البخاري/ 5671، مسلم/ 2680 ج.مناجاة
    نموذج [12]
    مِن آداب الدعاء: أن يخفض الصوت بتضرع وخشوع بين المخافتة والجهر، قَالَ تَعَالَى: [واذْكُرْ رَبَّكَ فِي نَفْسِكَ تَضَرُّعًا وَخِيفَةً وَدُونَ الْجَهْرِ مِنَ الْقَوْلِ بِالْغُدُوِّ وَالآصَالِ وَلا تَكُنْ مِنَ الْغَافِلِينَ] الأعراف: 205، وَقَالَ تَعَالَى: [إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ] الأنبياء: 90 ج.مناجاة

    وأصل الباقة من كتاب [زاد الذاكرين ] في الأذكار والأدعية الصحيحة للشيخ / جمال القرش ، ومن مراجع الكتاب
    الترغيب في الدعاء والحث عليه، للإمام الحافظ تقي الدين المقدسي، تحقيق فالح بن محمد الصغير
    تصحيح الدعاء، للشيخ بكر بن عبد الله أبو زيد، دار العاصمة، الطبعة الأولى .
    الجامع الصحيح مما ليس في الصححين ، لمقبل بن هادي الوادعي، مكتبة ابن تيمة ط : الأولى
    حصن المسلم من أذكار الكتاب والسنة ، سعيد القحطاني ، الطبعة الخامسة والعشرون
    الدعاء من الكتاب والسنة ، سعيد القحطاني ، الطبعة الحادية عشر .
    زاد المعاد في هدى خير العباد لابن القيم تحقيق : شعيب الأرنوؤط ، وعبد القادر الأرنؤوط
    زبدة التفسيرمن فتح القدير،لـ د. محمد سليمان الأشقر، مكتبة دار السلام ط : الخامسة .
    سلاح المؤمن في الدعاء والذكر، لأبي الفتح محمد بن همام، تحقيق/ محيي الدين ديب. دار ابن كثير
    سلسلة الأحاديث الصحيحة، للعلامة الألباني / مكتبة المعارف ، الطبعة الأولى .
    شرح العقيدة الطحاوية، لـ علي بن محمد بن أبي العز الحنفي، ط : الثالثة عشرة .تحقيق د. عبدالله التركي، والشيخ: شعيب الأرنؤوط .
    صحيح أبي داود، وصحيح النسائي، وصحيح ابن ماجة، وصحيح الترغيب، للعلامة الألباني، مكتبة المعارف ط: الأولى .
    صحيح الأدب المفرد، للعلامة الألباني، دار الصديق، الطبعة الثانية .
    صحيح البخاري، لمحمد بن إسماعيل البخاري، دار السلام، ط: الثانية، ترقيم/ فتح الباري .
    صحيح الترمذي، للعلامة الألباني، دار ابن حزم، ط : الأولى .
    صحيح الجامع الصغيروزيادته، للعلامة الألباني، المكتب الإسلامي ، ط : الثالثة .
    صحيح الكلم الطيب،لشيخ الإسلام ابن تيمية، تحقيق، العلامة الألباني، مكتبة المعارف،ط:الثامنة
    الصحيح المسند في فضائل الأعمال لـ ” أبي عبد الله على المغربي، دار ابن عفان . الطبعة الأولى
    الصحيح المسند من أذكار اليوم والليلة، للشيخ: مصطفى العدوي، دار ابن عفان، ط: الثانية.
    صحيح الوابل الصيب، لابن القيم، تحقيق الشيخ: سليم الهلالي، دار ابن الجوزي، ط: الخامسة.
    صحيح مسلم، للإمام مسلم بن الحجاج النيسابوري، دار ابن حزم، ط : الأولى
    كتب أئمة السلف : الإمام ابن تيمية ، والعلامة ابن القيم ، والإمام الطبري ، والشوكاني ، وابن عطية ، وابن الجوزي.

    للاشتراك أرسل رقم 4 لـ 86242

    نسأل الله أن ينفعنا وإياكم بالعلم النافع

مشاهدة مشاركة واحدة (من مجموع 1)
  • يجب تسجيل الدخول للرد على هذا الموضوع.