مشاهدة مشاركة واحدة (من مجموع 1)
  • الكاتب
    المشاركات
  • #1087

    الصداقة في عصر السرعة وزمن طغيان الماديات أصبحت شيئاً صعب المنال، وطريق الحياة ..

    يمر بالعديد من الصداقات لكن نادراً ما تستمر صداقة .

    وأحياناً ما تنتهي هذه العلاقة لأتفه الأسباب وقد تكون هذه النهاية مؤلمة للطرفين .. فيا ترى ما هو الدواء الناجح الذي يمكن أن يطيل عمر صداقتنا مدى الحياة ؟؟؟

    الوصفة تتلخص في هذه النقاط :
    المحبة في الله فإذا راعيتِ شعور صديقتك ولم تجرحيها وحفظت سرها ولم تتحدثي عنها بسوء في غيابها وبأدلتك هي أيضاً نفس الشيء واحبتك في الله فلن تنقطع هذه الصداقة أبداً مهما طالت الأيام.

    مراعاة المشاعرعنصر أساسي للمحافظة على الصداقة فعاملي صديقتك كما تحبين أن تعاملك.

    مودة والتحام فيجب أن تشعريها باهتمامك بها وأن تسألي عنها باستمرار وأن تزوريها حتى تزيد المودة بينكما.

    الصراحة وتجنب الكذب فالكذب يحطم كل شيء جميل في الحياة وإذا انكشف فسيميت الثقة بين الأصدقاء وإذا استمر فسيوصل إلى دمارها بالتأكيد وبالتالي لا ولن تستمر صداقة مبنية على الكذب .

    تعرفي على طباعها حتى تعرفي كيف تعامليها دون أن تضايقيها ولتفهمي تصرفاتها حتى لا تفسريها تفسيراً خاطئاً وتحدث مشاكل بسبب هذا التفسير الخاطئ .

    التغاضي عن الأخطأ البسيطة ضرورة من جانب كل طرف من طرفي الصداقة فلا يوجد إنسان معصوم من الخطأ .. ولا شك أن هذا التسامح سيجعل الصداقة تسير بصورة طبيعية وتلقائية دون أن تكون كل واحدة مقيدة في كلامها وتصرفاتها خوفاً من الخطأ.

مشاهدة مشاركة واحدة (من مجموع 1)
  • يجب تسجيل الدخول للرد على هذا الموضوع.