المنتدى الأطياف الطيف العام مفاسد السكوت عن المنكر

مشاهدة مشاركة واحدة (من مجموع 1)
  • الكاتب
    المشاركات
  • #723

    قال العلامة الشيخ عبد الرحمن السعدي رحمه الله في تفسير قوله تعالى:
    (كانوا لايتناهون عن منكر فعلوه)المائدة 79
    أي كانوا يفعلون المنكر ولا ينهى بعضهم بعضا فيشترك بذلك المباشر وغيره الذي سكت عن النهي عن المنكرمع قدرته
    على ذلك .وذلك يدل على تهاونهم بامر الله وأن معصيته خفيفة عليهم .
    فلو كان لديهم تعظيم لربهم لغاروا لمحارمه ولغضبوا لغضبه.وانما السكوت عن المنكر_مع_ القدرة_
    موجب للعقوبة لما فيه من المفاسد العظيمة.
    منها:أنه يدل على التهاون بالمعاصي وقلة الاكتراث بها.
    ومنها:أن ذالك يجرئ العصاة والفسقة على الاكثار من المعاصي أذا لم يردعوا عنها فيزداد الشر وتعظم المصيبة الدينية والدنيوية,ويكون لهم الشوكة والظهور ثم بعد ذلك يضعف أهل الخير عن مقاومة أهل الشر حتى لايقدرون على ماكانوا يقدرون
    عليه أو لا.
    ومنها: أنه_بترك الانكار عن المنكر يندثر العلم ويكثر الجهل.فأن المعصية مع تكرارهاوصدورها من الكثير
    من الاشخاص وعدم أنكار أهل الدين والعلم لها يظن أنها ليست بمعصية وربما ظن الجاهل أنها عبادة مستحسنة.
    ومنها:بالسكوت على معصية العاصين,ربما تزينت المعصية في صدور الناس واقتدى بعضهم ببعض فلماكان السكوت عن الانكار بهاذه المثابة نص الله تعالى أن بني أسرائيل الكفار منهم لعنهم
    بمعاصيهم واعتدائهم وخص من ذلك هذا المنكر العظيم: (لبئس ما كانوا يفعلون)المائدة79

مشاهدة مشاركة واحدة (من مجموع 1)
  • يجب تسجيل الدخول للرد على هذا الموضوع.