المنتدى الأطياف الطيف العام مسافرون 2 " ابن القيم "

مشاهدة مشاركة واحدة (من مجموع 1)
  • الكاتب
    المشاركات
  • #851
    جمان
    مراقب

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
    مساااااء الخيرات والبركااات .. كيف حالكم ياحلوين ؟ ..اتمنى أنكم بألف خير وعافية ..
    استكمالا لكلام ابن القيم رحمه الله تعالى في أقسام المسافرون سنذكر اليوم صنفين منهم” الظالم لنفسه والمقتصد ” .. أما الثالث وهو المهممممم نذكره بموضوع خاص ..
    قال ابن القيم في كتابه طريق الهجرتين :
    ( فنذكر بعون الله وفضله نبذة من متاجر الأقسام الثلاثة ليعلم العبد من أى التجار هو:
    فأما الظالم لنفسه فإِنه إذا استقبل مرحلة يومه وليلته استقبلها، وقد سبقت حظوظه وشهواته إِلى قلبه فحركت جوارحه طالبة لها ساعية فيها، فإِذا زاحمها حقوق ربه فتارة وتارة فمرة يأْخذ بالرخصة ومرة بالعزيمة، ومرة يقدم على الذنب وترك الحق تهاوناً ووعداً بالتوبة. فهذا حال الظالم لنفسه مع حفظ التوحيد والإيمان بالله ورسوله واليوم الآخر والتصديق بالثواب والعقاب فمرحلة هذا مقطوعة بالربح والخسران وهو للأغلب منهما، فإِذا ورد القيامة ميز ربحه من خسرانه وحصل ربحه وحده وخسرانه وحده، وكان الحكم للراجح منهما، وحكم الله من وراءِ ذلك لا يعدم عباده منه فضله وعدله.
    وأما المقتصدون فأدوا وظيفة تلك المرحلة ولم يزيدوا عليها ولم ينقصوا منها، فلا حصلوا على أرباح التجار ولا بخسوا الحق الذى عليهم. فإذا استقبل أحدهم مرحلة يومه استقبلها بالطهور التام والصلاة التامة فى وقتها بأركانها وواجباتها وشرائطها، ثم ينصرف منها إلى مباحاته ومعيشته وتصرفاته التى أذن الله له فيها مشتغلاً بها قائماً بأعيانها مؤدياً واجب الرب تعالى فيها، غير متفرغ لنوافل العبادات وأوراد الأذكار والتوجه، فإذا حضرت الفريضة الأُخرى بادر إليها كذلك، فإذا أكملها انصرف إلى حاله الأول فهو كذلك سائر يومه، فإذا جاءَ الليل فكذلك إلى حين النوم يأْخذ مضجعه حتى ينشق الفجر فيقوم إلى غذائه وظيفته فإذا جاء الصوم الواجب ويقوم بحقه، وكذلك الزكاة الواجبة والحج الواجب، وكذلك المعاملة مع الخلق يقوم فيها بالقسط، لا يظلمهم ولا يترك حقه لهم.)

    و لي هنا تعليق :
    الظالم لنفسه : ” لنراجع أنفسنا ونحاسبها “
    ولا تنسي عزيزتي هذا الدعاء وأكثري من قوله : اللهم إني ظلمت نفسي ظلماً كثيراً فاغفر لي إنه لايغفر الذنوب إلا أنت
    المقتصد :

    (فإذا استقبل أحدهم مرحلة يومه استقبلها بالطهور التام والصلاة التامة فى وقتها بأركانها وواجباتها وشرائطها، ثم ينصرف منها إلى مباحاته ومعيشته وتصرفاته التى أذن الله له فيها مشتغلاً بها قائماً بأعيانها مؤدياً واجب الرب تعالى فيها،)<<ابن القيم
    أسأل الله عز وجل أن نكون ممن أدى واجباتها وأركانها ..وأن لا يجعلنا من الظالمين لأنفسهم..

    &&&&&

    تعلـــــــــــــ( عامل مشترك بهؤلاء الثلاث )ـــــيق

    “وهو كم الحسنات المجموعة “

    أخواتي وعزيزاتي هنا أردت أن نعرّج على قضية مهمة جدا تضاعف وتزيد الحسنات وهي قضية الإحتساب :
    إذا أردنا أن نستزيد من الأعمال الصالحه والحسنات يتبادر لأذهاننا مباشرة الصدقات أو صلة الرحم أو زيارة المريض أو غيرها من الأعمال الصالحة نعم .. جميل أن نرى المبادرات إلى الأعمال الصالحة الكبيرة ولكن يغيب عنا أعمال دقيقة يوميه نعملها ولكن لا نحتسب الأجر فيها بل نزدريها وكأننا نرى ماقدمنا من صدقات كافي بالنسبة لنا وماعلمنا أن هذا الإحتساب قد يوصلنا إلى درجات السابقين والمليئة صحائفهم بالحسنات مثلاً : إذا طلبت منّا الوالده كوبا من الشاي حتما سنحضره ولكن ياترى هل احتسبنا بهذا الكوب أعمال عديدة ( بر الوالدين ، إطعام الطعام ، المشي في حاجة المسلم ، الإحسان إلى الإخوان ) فكيف إذا كان هذا المسلم هو الوالده ..
    مثال آخر :
    دعينا إلى وليمة أياً كانت حفل زواج أو عقيقة ” لما لا نذهب في نية صلة الرحم ، تقديم صدقة لاتكلف شيئا وهي ” الابتسامة ” ، مساعدة أصحاب الوليمة ، كلمة طيبة ، تقديم نصيحة )..
    ياألله كم ستشعرين بالسعادة إذا دعيت لحفل مرة أخرى وكأنك مدعوة لتجمعي جواهر أو تحملي معك كم من الحسنات . لتنامي وأنت مر تاحة البال
    **أعلم أني أطلت عليكن ولكن مثال أخير :
    كنس البيت وترتيبه كلنا نقوم به مع قليل من الإمتعاض والكراهية ولكن نحن اليوم لن نرضى أن نكون من المقصرين المقتصدين فقط بل سنقطع أشواطا بإذن الله لنكون من تجار الحسنات ” ولن يكون هذا العمل طاعة للوالدة فقط ” بل سنملأ جعبتنا أثناء هذا العمل بالعديد من الحسنات _مع الإحتساب_ بأن يكون عملنا بنية إماطة الأذى عن الطريق ، إدخال السرور على المسلم ” لأن النظافه تشرح البال فكيف إذا شرحت بال أقرب الناس إليك ” أيضا رياضة ، ميدان لتعلم الصبر) وغيره الكثير لو تركنا عقولنا تفكر قليلاً..هنا سيصبح لهذا العمل لذه افتقدناها منذ أن تعلمناه..
    أجزم أنك لن تتركي هذا العمل لأختك ولو قامت الحروب:)بينكم . ” إذا قامت الحروب بينكم لاتنسي الإحسان للطرف الآخر واتركي العمل لها :).. ” هنا ستصبح الحياه جميلة لأنها سباق وأنت عزمت أن تكوني من السباقات ..
    هاه يا أخوات ..بقي القسم الثالث السابقون بالخيرات ؛؛؛ بعدها .. مارأيكم !!!
    أن نبدأ بالسباق .. هيا…
    1 …..
    2 …..
    3 ….
    إنننننـــــــــــــــــطــــــــ:eek:ــلااااااااق

مشاهدة مشاركة واحدة (من مجموع 1)
  • يجب تسجيل الدخول للرد على هذا الموضوع.