المنتدى الأطياف الطيف العام مبتعث سعودي يحصل على جائزة التميز الأمريكية لعام 2008 ..

مشاهدة مشاركة واحدة (من مجموع 1)
  • الكاتب
    المشاركات
  • #1161
    الفولاذية
    مراقب

    مبتعث سعودي يحصل على جائزة التميز الأمريكية لعام 2008
    كسر احتكاراً أمريكياً للجائزة ..

    رسالة المرأة – وكالات

    حقق المبتعث السعودي مهدي إبراهيم أبو الحسن طالب مرحلة الماجستير في التجارة والقوانين الدولية بجامعة فالباريسو بولاية إنديانا الأمريكية إنجازاً بحصوله على جائزة التميز لعام 2008، كأول طالب أجنبي يحصل على هذه الجائزة منذ إنشاء الجامعة من قبل 150 سنة، وهي أعلى جائزة تمنحها الجامعة، وتمنح لطالب دراسات عليا واحد فقط كل عام، وتأتي هذه الجائزة مباشرة بعد حصوله في شهر أبريل الماضي على مرتبة الشرف للتفوق الدراسي.

    تحدث أبو الحسن عن الجائزة وكيفية الحصول عليها، وقال “هي جائزة تمنح من الجامعة على أساس التميز الدراسي والقيادي وخدمة المجتمع، وتمثيل الجامعة على المستوى الوطني، وقد منحت لي هذه الجائزة بعد تصفيات للمرشحين لـ 26 أمريكياً، وقد بدأ ترشيحي من قبل عميد ولجنة كلية الدراسات العليا بالجامعة الذين يطلب منهم سنوياً ترشيح طالب متميز للمنافسة على نيل هذه الجائزة مع المتميزين الآخرين من الكليات والأقسام الأخرى، وذلك بناء على معايير ومعلومات محددة عن إنجازات المرشح الأكاديمية والاجتماعية والإنسانية في مجتمع الجامعة الداخلي والخارجي”.

    وأضاف أنه تم اختياره من قبل لجنة الجامعة المخصصة لاختيار الفائز لهذه الجائزة على مستوى طلاب الدراسات العليا بالجامعة، وكأول طالب غير أمريكي يحصل على هذه المرتبة، ويكسر الاحتكار الأمريكي لها منذ 150 عاماً من تأسيس الجامعة..

    وأشار مهدي إلى أن مقدم الحفل طلب منه تقديم كلمة عن خطته للمستقبل، يقول “لقد وجدت حضور رئيس الجامعة وعمداء الكليات وكبار أساتذة الجامعة فرصة كبيرة أن أبرز قيم بلادي ومبادئها، فقد شكرت الحضور وعبرت عن سروري وفخري بأن اخترت لنيل جائزة التميز لعام 2008، وفخري لتسجيل اسم بلدي في لوحة الجائزة كأول طالب غير أمريكي يحصل عليها منذ تأسيس الجامعة، وفخري بأن أحقق أهداف خادم الحرمين الشريفين، الملك عبدالله بن عبدالعزيز من إرسالنا إلى الولايات المتحدة الأمريكية فقلت ” لقد أرسلني الملك عبدالله إلى أمريكا لأكون حاضراً هنا على خشبة هذا المسرح، لأمثل أمامكم القيم والمبادئ السعودية التي أساسها الإسلام الصحيح. نحن ننهج في بلادنا الإسلام الصحيح الذي يحارب الإرهاب ويدعو للإنسانية“، ثم ذكرت مقولة للملك اطلعت عليها في موقع السفارة السعودية بواشنطن الإلكتروني التي يقول فيها “إن الإرهاب ضد ديننا وضد ثقافتنا”، خاتماً بأننا نضيف قيمة إيجابية للحياة أينما كنا.

    ///

    ما أجمل أن يذهب شباب أمتنا وهم يحملون هم إيصال قيم دينهم وأمتهم …

    بارك الله في هذه النماذج ..

    ودام الجميع برضاً من الله

مشاهدة مشاركة واحدة (من مجموع 1)
  • يجب تسجيل الدخول للرد على هذا الموضوع.