المنتدى الأطياف نبضات قلم ماذا لوكنا مكانها؟!..

مشاهدة مشاركة واحدة (من مجموع 1)
  • الكاتب
    المشاركات
  • #1174
    امرأة تعيش في غربة .. كالطير المهاجر .. تركت موطناً عاشت فيه أيام صباها .. و ترعرعت على أرضه .. ثم جاء اليوم الذي تحتّم عليها فيه أن تترك ذلك الروض البهيج و ترحل إلى ديار أخرى … وفي هذه الديار تضع أطفالها و فلذات أكبادها …. فتراهم بعينيها الحنونتين .. ينمون أمام عينيها .. وتقبلهم بثغرها الباسم .. وتحنو عليهم كالروض يحنو على أزهاره .. و تمرّ الأيام و يكبر الاطفال .. ويجئ الوقت الذي ستتركها ابنتيها فيه … ويئن القلب … إنها لحظة الوداع .. وفي المطار ( حينما أذكر هذا الإسم .. يتألم قلبي ثم لا يلبث أن يُطبّأ ببلسم الذكريات الجميلة ) …..
    في المطار .. حيث تنهمر دموع الراحلين .. ويمتلئ القلب بغصات الألم .. ألم الفراق …… تنهمر دموعها على خديها لأنها . ستفارق ابنتيها .. ولكن ……
    قلبها يفيض أملاً .. أملاً بأن الله عزّ و جلّ سيجمع شملهم .. وها هي الآن تنتظر تلك اللحظة .. و تأفل الشمس و تشرق .. و لا يزال قلبها ينبض بالأمل ……

    حسناً .. كتبت هذه الكلمات المتواااااااااااااضعة جداً لأعبر عن جزء مما في قلب هذه المرأة والكثير غيرها …. وربما لاتعدّ قصة هذه المرأة شيئاً غريباً بالنسبة لنا….
    لكن …….

    لتحاول إحدانا أن تضع نفسها في مكانها ..
    فقط لنحاول .. إنه أمر صعب …..
    حسناً لنحاول ان نكتب عن ألم الفراق ….
    أرأيتم ما أصعب هذا الألم !!!!!!!

مشاهدة مشاركة واحدة (من مجموع 1)
  • يجب تسجيل الدخول للرد على هذا الموضوع.