المنتدى الأطياف الطيف العام تطوير الذات ماالذي غير مجرى حياة الأمير؟؟؟

مشاهدة 5 مشاركات - 1 إلى 5 (من مجموع 5)
  • الكاتب
    المشاركات
  • #270
    أبعـــاد
    مراقب

    • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    هذه قصة دارت أحداثها بين أمير وفقير …….
    خرج علي ابن المأمون الخليفة العباسي , فأشرف من شرفة القصر ذات يوم ينظر إلى سوق بغداد..
    فأخذ ينظر من القصر الى الناس في السوق هذا يذهب وهذا يأتي في حركة دؤوبة..
    ينظر من بروج قصره العاجية .. فطعامه شهي , ومركبه وطي , وعيشه هني…
    يلبس ما جمل ويأكل ما طاب ..
    فلفت نظر الأمير رجل من الناس يعمل حمالاً وكان يظهر عليه الصلاح والنسك ..
    ينقل الحمولة من دكان إلى دكان ومن مكان الى آخر..
    فأخذ الأمير يتابع حركاته في السوق ..
    فكان هذا الحمال إذا انتصف الضحى , ترك السوق , وخرج الى ضفاف دجلة فتوضأ,
    وصلى ركعتين , ورفع يديه الى الحي القيوم..
    فكان هذا الحمال اذا صلى الضحى عاد فعمل الى قبيل الظهر , ثم اشترى خبزة بدرهم ,
    فيأخذها الى نهر دجلة فيبلها في الماء ويشرب من الماء ويأكل , ثم يصلي الظر بعدها ويدعو,
    ثم نام ساعة وبعد النوم يستيقظ وينزل الى السوق ويعمل , وهكذا برنامجه اليومي…
    فأرسل الأمير جنديا الى ذاك الحمال ليستدعيه ويكلمه في قصره….
    فذهب الجندي واستدعاه فقال الحمال في نفسه : مالي ومال جنود بني العباس؟
    قالوا : أمر الأميرأن تحضر عنده اليوم.
    فظن المسكين أن الأمير سوف يحاسبه او يحاكمه.
    فقال: حسبنا الله ونعم الوكيــل.
    فذهب الى الأمير ودخل عليه وسلم .
    فقال له الأمير : ألا تعرفني ؟
    قال : ما رأيتك حتى أعرفك .
    قال : أنا ابن الخليفة .
    قال : يقولون ذلك .
    قال: ماذا تعمل أنت ؟
    قال: أعمل مع عباد الله في بلاد الله .
    قال الأمير: قد رأيتك أياماً ورأيت المشقة التي اصابتك , فأريد أن أخفف عنك المشقة.
    قال الفقير: بماذا ؟
    قال: اسكن معي القصر بأهلك , آكلاً شارباً , لا هم ولا غم .
    فقال: يابن الخليفة , لا هم على من لم يذنب , ولا غم على من لم يعص , ولا حزن على من لم يسئ.
    أما من أمسى في غضب الله , وأصبح في معاصي الله , فهو مصاحب للغم والحزن والهم .
    فسأله الأمير عن أهله؟..
    فقال الفقير: أمي عجوز كبيرة , وأختي عمياء حسيرة , آتي بإفطارهما قبل الغروب وهما
    تصومان كل يوم فنفطر جميعاً ثم ننام.
    قال الأمير: فمتى تستيقظ ؟؟
    قال الفقير: إذا نزل الحي القيوم إلى السماء الدنيا .
    قال الأمير: هل عليك كم دين ؟؟
    قال الفقير: ذنوب سلفت بيني وبين الحي القيوم.
    قال الأمير : ألا تريد معيشتنا؟؟
    قال الفقير : لا والله ..
    قال : ولم ؟؟
    قال الفقير: أخاف ان يقسو قلبي , وأن يضيع ديني .
    قال الأمير : أتفضل أن تكون حمالاً في السوق , جائعاً في الشمس والعري والهم والغم ولا تكون
    معي في قصر الإمارة؟؟
    قال الفقير: إي والله ..
    فنـــزل وتركه …..

    فأخذ الأمير يتأمله وينظر وهو مشدوه بعد ان القى عليه محاضرات من الإيمان وطرق قلبه
    بدروس من التوحيد …
    وفي ليلة من الليالي استفاق الأمير من غيبوبته وصحا من نومه , وعلم انه في سبات عميق , وان داعي الله يدعوه ليتنبه..

    تنبهوا يارقود …. الى متى ذا الجحود
    فهذه الدار تبلى … وما عليها يبيد

    قام الامير وقال لحاشيته : انا اذهب الى مكان فإذا أتى بعد ثلاثة أيام أخبروا أبي الخليفه المأمون
    أني ذهبت وسوف ألتقي أنا وإياه يوم العرض الأكبر..
    قالوا : ولم ؟؟؟
    قال : نظرت الى نفسي , فإذا أنا في غيبوبه وفي سبات وفي ضياع وضلال , فأنا أريد
    أن أهاجر بروحي الى الله تعالى ..

    فخرج وسط الليل , وقد خلع لباسه , ولبس لباس الفقير , ومشى في الطرقات , واختفى عن العيون ..
    وام يعلم الخليفه , ولا أهل بغداد أين ذهب الأمير..
    ذهب الى واسط وعمل مع تاجر التجار في صنع الآجر..

    ومرت الأيام على الأمير فكان له أوراد في الصباح يحفظ القرآن ويصوم الاثنين والخميس ,
    ويقوم الليل , ويتصل بالحي القيوم , فذهب غمه وذهب حزنه وذهب العجب والكبر والخيلاء من قلبه..

    ولما أتته الوفاة اعطى هذا التاجر الذي يعمل عنده خاتمه وقال : أنا ابن الخليفه المامون فاذا مت فغسلني,
    وكفني , واقبرني , ثم سلم هذا الخاتم لأبي ..ففعل ماقال له…

    هذه قصة من قصص التاريخ أثبتت وحفظت ونقلت لمن كان له قلب ..
    فهل من عاقل؟؟؟
    وهل من متدبر؟؟
    وهل من فطن يعلم ان السعاده في السجودلله ؟؟ وفي تلاوة كتاب الله ؟؟ وفي ذكر الله ؟؟
    فوالله ليست السعادة في الدور ولا في القصور ولا في الحدائق ..

    هذه القصة أعجبتني من كتاب سياط القلوب لـ د عائض القرني .
    فوددت أن أكتبها في هذا المنتدى العامر لنستفيد منها …. ..

    #6368

    @أبعـــاد 1432 wrote:

      وهل من فطن يعلم ان السعاده في السجودلله ؟؟ وفي تلاوة كتاب الله ؟؟ وفي ذكر الله ؟؟
      فوالله ليست السعادة في الدور ولا في القصور ولا في الحدائق ..

      …. ..

    جزاك الله خير
    فو الله إن السعاد ة برضا الله

    قال تعالى(من أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا)

    #6370
    ام ابوها
    مراقب

    جزاك الله خيرا يا اخيتي فكم يحتاج المسلم لمثل هذه القصص لعل العبر التي فيها توقظ هذا القلب النائم

    #6367
    أبعـــاد;1432 wrote:
    هذه قصة من قصص التاريخ أثبتت وحفظت ونقلت لمن كان له قلب ..
    فهل من عاقل؟؟؟
    وهل من متدبر؟؟
    وهل من فطن يعلم ان السعاده في السجودلله ؟؟ وفي تلاوة كتاب الله ؟؟ وفي ذكر الله ؟؟
    فوالله ليست السعادة في الدور ولا في القصور ولا في الحدائق ..

    هذه القصة أعجبتني من كتاب سياط القلوب لـ د عائض القرني .
    فوددت أن أكتبها في هذا المنتدى العامر لنستفيد منها …. ..

    لا تعليق..

    فمن وجد الله فماذا فقد..

    #6369
    أبعـــاد
    مراقب

    أخواتي الغاليات

    الموحدة لله , أم أبوها , نسمة فجر

    أشكر لكم مروركم وتعليقاتكم الرائعه ..

مشاهدة 5 مشاركات - 1 إلى 5 (من مجموع 5)
  • يجب تسجيل الدخول للرد على هذا الموضوع.