المنتدى الأطياف إستشارات هل تعاني من الفراغ العاطفي ..؟!

مشاهدة مشاركة واحدة (من مجموع 1)
  • الكاتب
    المشاركات
  • #2024
    ليالي
    مراقب
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    هل تعاني من الفراغ العاطفي ؟؟!!

    كثيرا ما نسمع بمقولة الفراغ العاطفي
    ولقد مملت من تكرار هذه الكلمة
    فالكثير يتخذها مبررا لأخطائه كمعاكسة البنات للشباب والعكس
    والخيانة الزوجية والإعجاب والشذوذ ..
    هي مجرد دعاية صنعها البعض للترويج لقضية الحب والترويج لسلعها …
    وقد نشرت هذه الفكره السيئة الكثير من المسلسلات والأفلام
    العربية والتي لا قت رواجا ً كبيرا لدى الشباب والفتيات وخصوصاً في بداية
    مرحلة بلوغهم
    على فكره أن يكون علاقة مع الجنس الأخر . .والكثير تقبل هذه الفكره
    وهذا والله من سؤ التربية . ولقد وقفت على بعض الحالات وكان الأهل على
    علم بها
    ولا مانع لديهم من أن يكون أبنائهم وفتياتهم علاقات غير شرعيه بحجة
    أنهم في مرحلة مراهقة وطيش وبحاجة للعاطفة والحب وهي مرحلة
    وستنتهي …..!!!!
    هل هذا ما تعلمناه من ديينا …
    نلاحظ كثيرا غفلة الأهل عن الاهتمام لمثل هذه الجوانب الروحية والإيمانية ..
    والاهتمام فقط بالنواحي المادية وترفيه الأبناء ..
    وعدم ملء هذا الجانب المهم جدا وخصوصا عند مراحل البلوغ ..
    وبعدها أصبح الكل يتحدث عنها من أطباء وأخصائيين ومشايخ للتوعية بهذا الأمر
    وباعتقادي الشديد كثرة تحدثهم عن هذا الموضوع هو ما شجع الكثير للتعذر
    واتخاذها حجة قوية لأخطائهم ..
    فبدلا من الحديث عن جانب حب اللهوالتعلق به وتطهير القلب
    والإيمان والاهتمام بهذه النقطة
    كان اهتمامهم معالجة هذا الأمر بطرق علمية نفسية ونظريات وفلسفات لا جدوى
    ولا فائده منها برأي
    فهل أنتم بحاجة لمن يملئ الفراغ العاطفي الذي تعانون منه أم بحاجة ماسة لأن تملؤ
    الفراغ الإيماني ..
    فلا وجود لشيء اسمه فراغ عاطفي في ديننا ..!!
    وقفة جادة مع النفس ….
    حب اللههو غذاء الروح وقوت القلوب وقرة العيون .. التي يتنافس عليها
    المتنافسون ..
    كم هي نعم اللهعلينا في الليل والنهار ..
    هو من سترنا وعافنا وأمننا ورزقنا وهدنا
    وأفضل هذه النعم هو الإسلام ..
    فهل لنا الفضل في كوننا مسلمين .. والله إنها من اعظم النعم ..
    كان من الممكن أن نكون حطب لجهنم نولد على الكفر ونموت عليه ..
    لكنه جعلنا مسلمين
    وهو من أرشدنا إلى طريق آثار قدرته وملامح عظمته
    عجبا كيف لا يعبده من رأى آثاره وكيف لا يعرفه من لمح أنواره
    ابعد كل هذا نهجره و نغفل عن طاعته وعبادته
    نتودد إلى من يجافينا .. ونجافي من أنعم علينا ويتودد لنا ويرحمنا
    فيا عجبا كيف يعصى الإله *** أم كيف يجحده الجاحد

    ولله في كل تحريكة وفي *** كل تسكينة شاهــد

    وفي كل شيء كل له آية *** تدل على أنه الواحــــد
    سمعت في إحدى الخطب :
    (( إن هذه العقيدة لا تحتمل لها في القلب شريكا ؛
    فإما تجرد لها ، وإما انسلاخ منها . وليس المطلوب أن ينقطع المسلم عن
    الأهل والعشيرة والزوج والولد والمال والعمل والمتاع واللذة ؛ ولا أن يترهبن ويزهد في طيبات الحياة . .
    كلا إنما تريد هذه العقيدة أن يخلص لها القلب ، ويخلص لها الحب ،
    وأن تكون هي المسيطرة والحاكمة ، وهي المحركة والدافعة . فإذا تم لها هذا فلا حرج عندئذ
    أن يستمتع المسلم بكل طيبات الحياة ؛ على أن يكون مستعدا لنبذها كلها في اللحظة
    التي تتعارض مع مطالب العقيدة .))

    قال أحد السلف : مساكين أهل الدنيا خرجوا منها

    وماذاقوا اطيب ما فيها قيل وماذاك

    قال محبة الله ومعرفة الله .

    اسمع موسى عليه ا لسلام وهو يقول كما
    قال تعالى ((وَعَجِلْتُ إِلَيْكَ رَبِّ لِتَرْضَى ))
    يارب انا قادم اليك انا منطلق اليك لماذا لأرضيك فأرضى عني يا ارحم الراحمين
    وهذا ابراهيم علية السلام يقول
    كما قال تعالى: ((وَقَالَ إِنِّي ذَاهِبٌ إِلَى رَبِّي سَيَهْدِينِ ))
    وهذا نبييا محمد صلى الله عليه وسلم يدعو الله ويقول

    (( اللهم إلى اسألك حبك هل هذا يكف لا وحب من يحبك وحب كل عمل يقربني الي حبك)).
    اللهم ما رزقتني مَما أحب فأجعله قوة لي فيما تحب)).
    كل الناس الذين نعاملهم .. يعاملونا ليكسبو ويربحوا منا .
    أما اللهسبحانه وبجلالة عظمته وهو غني عنا يعاملنا لنكسب نحن

    فالحسنة بعشر أمثالها .. ومن رحمته السيئة عينا واحده لا يضاعفها ..
    سبحانه العفو الغفور يقبل القليل من العمل ويمحو الكثير من الزلات
    ينزل إلى السماء الدنيا كل ليلة نزولا يليق بجلاله فينادي الجموع
    الغافلة والأجفان النائمة بلطيف قوله وحلو ندائه فيقول :
    ((هل من سائل فأعطيه سؤاله هل من مستغفر فأغفر له ))
    سبحانه أبعد كل ذالك نبحث عن ما يملئ فراغ قلوبنا القاسية
    ومما قرأت
    عبد الله إذا فرح الناس بالدنيا فأفرح أنت بالله .
    عبد الله إذا أنس الناس بالناس فأنس أنت بالله .

    عبد الله

    إذا استغنى الناس بالناس فأستغني أنت بالله.

    عبد الله
    إذا تودد الناس إلى الناس فتودد أنت إلى الودود الرحيم .

    واتصل به واطرق بابه وقل له مسكين يارب فتصدق عليه .
    واتصل به واطرق بابه وقل له أنا عبد ك الفقير المسكين .

    ……….
    يا لله فلنراجع أنفسنا ولننظف قلوبنا من شوائب الدنيا ..
    وإلا ن هل أنتم بحاجة إلى من يملئ الفراغ العاطفي الذي تعانون منه ..
    أم بحاجة لأن تملوء الفراغ الإيماني ..
    ؟؟!
    وقفه جادة مع النفس بعيده عن العواطف
    أعتذر أطلت في الموضوع كثيرا
    أختكم في الله ليالي
مشاهدة مشاركة واحدة (من مجموع 1)
  • يجب تسجيل الدخول للرد على هذا الموضوع.