مشاهدة مشاركة واحدة (من مجموع 1)
  • الكاتب
    المشاركات
  • #1656
    أبـو تالا
    مراقب
    آداب الكفــــــاح في الحيــــاة

    عندمـــا تخــسر جـــولـة في رحـلـة الحيـــــاة .

    لا تخـســــر التجـــــــربة
    وانـهـــض فـــوراً مسـتبشــراً ..

    فتـــلك هــي أولـى درجــــات النجـــــاح !

    من آداب الحديث في الهـــــاتف

    عندمــا يــرن الهــاتف ابتـســـم و أنت تــلـتـقى السمــــاعة ..

    فإن محدثــك علـى الطـــرف الآخـــر سيـــرى ابتســـامتــك من خــلال نبـــرات صــــوتك
    من آداب الحـــب

    إذا أحــببت شخــصاً فـاذهـب إليـــه وقــل إنك تحــبه ..

    إلا إذا كنـت لا تعـنـى ما تقول فعــــلاً !!
    لأنـه سيـعـــرف الحــقـيـقــة بمــجـــرد النـظــر فـي عيـنـيـك !!
    من آداب الصـــداقة
    لا تــدع الأشيـــاء الصغــيرة تدمــر صداقتــك الغـــاليــة مع الآخــــرين ..

    فالصــداقة الحـقيـقـيـة تـــاج علـــى رؤوس البـشــــر ..
    لا يدركــه إلا سكـــان الجــدران الخـــالية

    من آداب الحــيـاة

    لا تسخر من الآخرين وأحلامهم الورديـة الجــميـلة ..

    خاصــة من تعتــقد أنــــهم أقـــل منـك من البســطاء الطيـبـيـن ..
    فلــربما تكــون منــزلة خادمتــك عنـــد الله أسمــى وأرفــع منــك ومـن كثــير مـن عليـــاء القـــوم ..
    وقد تحظــى بشفاعتـــهم يـــوم القيـــامـة
    ولا تقــلـل من شـــأن الأحــــلام
    [فالدنيـــا بدونهــا رحـلة جــــافة وممــلة مهـمــا يكـن الواقــع جميــلاً !

    من آداب الحـــوار
    فكــــر كثيراً ..

    واستنتج طويـــلاً ..
    وتحــدث قليلاً ..

    ولا تهمــل كل ما تسمــعـه !!

    فمــن المـؤكــد أنك ستحتاجـه في المستـقبـل ..!

    من آداب الإعتـــذار
    لا تتــرد في أن تتـأسف لمــن أخطـــأت في حقـه ..

    وانظــر لعينيـــه وأنت تنطــق بكــلمـات الإعتـــذار ..

    ليقــرأها في عـينيـك وهو يسمعـهـا بأذنيــه !

    من آداب المعـــاملة
    لا تحكم على شخص من أقربـــائه فقط ..

    فالإنســــان لم يختـــــر والــديه ..

    فمــا بالك بأقــربائه ؟!

    من آداب الحــــديث
    عندما لا تريد الإجــابة على سؤال

    فابتسـم للسائل قائلاً :
    هل تعتقد أنـه فعــلاً من المهــم أن تعــــرف ذلك ؟

مشاهدة مشاركة واحدة (من مجموع 1)
  • يجب تسجيل الدخول للرد على هذا الموضوع.