المنتدى الأطياف نبضات قلم من منا حليم كهذا

مشاهدة مشاركة واحدة (من مجموع 1)
  • الكاتب
    المشاركات
  • #1345
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الحلم وما أدراك مالحلم ,كل من اتصف بها زادته بهاء ,رزقنا الله وإياكم حلما ..أنقل لكم هذه الواقعة وليكن كل واحد منا حكما على نفسه

    كان معن بن زائدة أميراً من أمراء العراق في العصر العباسي شهماً كريم الخلق ،عظيم المناقب و الصفات ، وكان أكثر مااشتهر به هذا الأمير الشهم هو حِلمه و سعة صدره مما أثار حفيظة فتية من أعراب البادية و تراهنوا أنّ من يستطيع إغضاب هذا الأمير الحليم فله عشر نوق ويدفع مثلها إن خسر الرهان و فشل في إغضاب الأمير و إخراجه عن حلمه .
    تصدى لهذه المهمة شاب منهم كان أفصحم لساناً و ابلغهم بياناً و شد رحاله على الفور إلى قصر الأمير في بغداد .
    دخل الفتى على الأمير وكان جالساً على عرشه وسط حاشيته وقال له من غير حياء :

    أتذكر إذ لحافك جلد شاة****وإذ نعلاك من جلد البعير

    قال الأمير : أذكر ذلك ولاأنساه .
    قال الفتى :

    فسبحان الذي أعطاك ملكـاً****وعلمك الجلوس على السرير

    أجاب الأمير : سبحانه على كل حال .
    قال الفتى :

    فلست مسلماً إن عشت دهراً ***على معن بتسليـم الأميـر

    قال معن بن زائدة : السلام سنة تأتي بها كيف شئت .
    قال الفتى :

    سأرحل عن ديار أنت فيها*****ولو جار الزمان على الفقير

    أجابه الأمير بكل هدوء : إن جاورتنا فمرحباً بك وإن رحلت فمصحوباً بالسلامة .
    أردف الفتى ( و قد استشاط غضباً ) :

    فجد لي يابن فاعلة بشـيء****فإني قد عزمت على المسير

    قال الأمير لأعوانه :أعطوه ألف درهم .
    عقب الفتى من فوره :

    قليل ما أتيت به وإنـي*****لأطمع منك بالمال الكثير

    قال الأمير : أعطوه ألفاً أخرى .
    قال الفتى ( و قد يأس من إغضاب معن ) :

    سألت الله أن يبقيك ذخراً****فمالك في البرية من نظير

    قال الأمير الكريم : أعطيناك على ذمنا ألفين وسنعطيك على مدحنا أربعة آلاف .
    و لما سمع منه القصة الباعثة على تصرفه أعطاه عشر نوق بدل التي خسرها في الرهان وعشراً أخرى بدل التي كان يتوقع أن يربحها إن كسب .

مشاهدة مشاركة واحدة (من مجموع 1)
  • يجب تسجيل الدخول للرد على هذا الموضوع.